إقتصــاد

النفط يرتفع بعد الضربات الأميركية في سوريا

│الخبر | متابعات

صعدت أسعار النفط ليجري تداوله بالقرب من أعلى مستوى في شهر ولينهي الأسبوع على ارتفاع نسبته ثلاثة بالمئة بعدما أطلقت الولايات المتحدة صواريخ على قاعدة جوية حكومية في سوريا مما أثار مخاوف من احتمال امتداد الصراع في المنطقة الغنية بالنفط.
وزادت الضبابية الجيوسياسية في الشرق الأوسط بفعل التحرك الأميركي الذي يعد الأكثر قوة في عمر الحرب الأهلية الدائرة في سوريا منذ ست سنوات.
وتجاهلت السوق تقريرا أظهر أن الشركات الأميركية أضافت منصات حفر نفطية للأسبوع الثاني عشر على التوالي للاستفادة من تعافي أسعار الخام.
وزادت الشركات عدد الحفارات العاملة بواقع عشر منصات حسبما قالت شركة بيكر هيوز لخدمات الطاقة.
وجرت تسوية خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة بارتفاع قدره 35 سنتا إلى 55.24 دولار للبرميل.
وسجل الخام أعلى مستوى خلال الجلسة عند 56.08 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى أيضا منذ السابع من مارس آذار، بعد وقت قليل من الأعلان عن الضربة الصاروخية الأميركية. وارتفع الخام 4.4 بالمئة على أساس أسبوعي.
وزاد خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 54 سنتا إلى 52.24 دولار للبرميل ليقبع دون المستويات المرتفعة التي سجلها خلال الجلسة والتي بلغت 52.94 دولار للبرميل.

أضف تعليقـك