أخبـار اليمن هـــام

وساطة إيرانية ومن حزب الله اللبناني لإنهاء الخلافات بين صالح والحوثيين

│الخبر | صنعاء

كشفت مصادر مطلعة بصنعاء عن وجود وساطات إيرانية مدعومة بعناصر من حزب الله اللبناني، منذ قرابة الشهر لتقريب وجهات النظر بين الرئيس السابق علي صالح وجماعة الحوثي.
واشارت المصادر إلى عقد عدة اجتماعات، لإنهاء الخلاف بين الطرفين، خاصة بعد ورود معلومات للجانب الإيراني بأن صالح سيطيح بالحوثي.
وقالت المصادر إن هناك عددا من أعضاء حزب المؤتمر الشعبي ممن يدينون بالولاء لصالح تقدموا بشكوى له منذ بضعة أشهر، حيال التصعيد الحوثي ضدهم، والذي وصل إلى حد الشتائم بألفاظ نابية، لافتا إلى أن صالح وعدهم بالرد المناسب.
وحسب المصادر فإن التعيينات التي نفذها الحوثيون في صنعاء بمواقع حساسة، وأسفرت عن تهميش أعضاء المؤتمر الشعبي، زادت من هوة الخلافات بين طرفي الانقلاب، مبينا أن المخلوع طلب من أعضاء الحزب الصبر، حتى يتم سحق الحوثي ومن معه. وفقا لـ “عدن الغد”.
وأضافت المصادر أن وعود صالح السابقة لم يصاحبها تحرك فعلي إلا بعد خطاب الحوثي الأخير الذي أشار فيه إلى الطابور الخامس، متهما أعضاء المؤتمر الشعبي بذلك، مما جعل علي صالح يتحرك فعليا لعقد اجتماعات متتالية بعدد من ضباط الحرس الجمهوري في اليوم التالي لهذا الخطاب، مبينا أن صالح عقد اجتماعا أوليا سمح خلاله للإعلاميين بالتصوير، ثم طلب منهم مغادرة الموقع، كما منع دخول الجوالات لصالة الاجتماع.

أضف تعليقـك