أخبـار اليمن هـــام

التحالف يطالب بتفسير ويسأل حكومة «بن دغر» عن مصير «150» مليون ريال سعودي قدمها للجرحى وعائلات الشهداء

│الخبر | خاص

في قضية جديدة من فساد الحرب في اليمن ، كشفت مصادر خاصة لـ «الخبر» عن سوء تصرف باكثر من مائة وخمسين مليون ريال سعودي ، كانت التحالف العربي بقيادة السعودية قد صرفها لدفع تكاليف علاج الجرحى واجور سكنهم ومعونات لعائلات الشهداء.
وبحسب المصادر فقد جاء صرف المبلغ بعد متابعة استغرقت اشهر من قبل قيادات عسكرية ومسؤولين للتغلب على العوائق التي تواجه جرحى الجيش والمقاومة وخصوصا اولئك الذين يعانون من اصابات معيقة وبالغة.
وأوضحت المصادر أن المبلغ “صُرف” كدفعة اولى ، وتسلمته الرئاسة اليمنية والحكومة.
وبناء على توجيهات من الرئيس هادي قامت الحكومة بصرف “المبلغ” للمنطقة العسكرية الرابعة في عدن ، كمرتبات بناء على كشوفات وهمية تضم في طياتها 180 الف جندي ، بينما كان قوام قوات الجيش ومنتسبي المنطقة في الكشوفات السابقة “64” الف جندي مع الاسماء الوهمية.
واشارت المصادر الى أنه وبعد مراجعة اللجنة الخاصة لصرف المبلغ الذي خصصه التحالف للجرحى ، وعائلات الشهداء ، افادت اللجنة بأنها صرفت المبلغ للرئاسة اليمنية ، ما تسبب في إستياء بالغ لدى القيادة السعودية ، وقبل اسبوع تقريبا ، طلب السعوديون من الحكومة اليمنية تفسير دقيق، عن المبلغ، مما اضطر رئيس الحكومة احمد عبيد بن دغر، لان يقطع زيارته للعاصمة المصرية القاهرة والعودة للملمة القضية.
لم تنتهي القضية عند هذا الامر ، بل دفع ذلك قيادة التحالف للبحث في العدد الحقيقي للقوة العسكرية في المنطقة الرابعة التي قالت الحكومة ان قوامها “180” الف جندي، ومعرفة متى تم تجنيد كل هؤلاء ؟ !

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك