أخبـار اليمن هـــام

موقع جنوبي يحرض على تعز ومأرب على خلفية توجيه بن دغر للاولى «500» مليون

│الخبر | خاص

باسلوب تحريضي متعمد ومستمر ، دأبت صحف ومواقع جنوبية على استهداف محافظة تعز ، المحافظة التي قدمت قوافل من الشهداء وآلاف االجرحى ، دفاعا عن اهلها وعن محافظة عدن من جحافل الشر الحوثية ، باتت اليوم لا تستحق مبلغ ضئيل من المال من الحكومة الشرعية ، وفقا لما يقوله “عدن الغد” ، الموقع الجنوبي الرائد في التحريض والمناطقية والعنصرية والفتنة والتدليس.
حيث اعتبر الموقع توجيه رئيس الوزراء اليمني، احمد عبيد بن دغر، بصرف مبلغ (500 مليون ريال) لشراء ادوية ومستلزمات طبية لمحافظة تعز جريمة وسابقة خطيرة، لماذا ؟ لانها كسرت زحوفات الحوثيين التي كانت متوجهة الى المحافظة الجنوبية الساحلية التي اصبح ابناؤها يشمتون من تعز ويرمونها بكل نقيصة وعيب لانها فعلت ذلك.
واعتبرت الصحيفة توجيه (بن دغر) من محافظ محافظة مأرب بصرف “500” مليون من البنك المركزي فرع مأرب، وتحويله للحساب البنكي الخاص بمحافظة تعز، خطأ كبير وقع فيه “بن دغر” ، كون تعز – بحسب الصحيفة “الحراكية” – لا تزال تحت تحكم ميليشيات الانقلاب المسيطرة على غالبية مساحتها.
وفي لمز وغمز لا يخلوا من التحريض والاستهداف الممنهج قال “صحيفة بن لزرق” ان تعز تعيش حالات فساد ضخمة من قبل السلطة المحلية بالمحافظة والمدعومة من الإصلاح، حيث وصل الفساد الى القطاعات الصحية والتعليمية وبيع المساعدات الطبية والغذائية التي تحصلت عليها تعز.
واستنكرت الصحيفة امتلاك محافظة مأرب سيولة مالية نقدية، وتصرفها كأنها عاصمة، فيما يعاني البنك المركزي الرئيسي بالعاصمة عدن من انعدام السيولة مما جعله عاجزا عن دفع مرتبات الموظفين.
واتهمت الصحيفة في تحريض صريح أحمد عبيد بن دغر، بانه لم يقدم أي دعم للمرافق الصحية في محافظة عدن او المحافظات المحررة، والتي تعرضت فعلاً لأضرار ودمار كبير جداً خلال الحرب، وتناسى القائمون على الصحيفة التي تغلب على سياسيتها التحريرية منهجية التحريض والفتنة والمناطقية والعنصرية ، ان تعز هي المدينة اليمنية الاكثر تضررا ودمارا من حرب الحوثي وصالح وانها لا تزال تقصف حتى لحظة كتابة هذا الخبر.
واتهمت “الصحيفة الحراكية” السلطة المحلية بمحافظة مأرب التي قالت انها تقع تحت سيطرة حزب الإصلاح، بالامتناع عن إرسال إيراداتها من النفط والغاز، او أي مبالغ أخرى الى البنك المركزي بعدن، وعدت ذلط تمردا على قرار الرئيس عبدربه منصور هادي الذي وجه فيه كل المحافظات بإرسال إيراداتها الى البنك بعدن.
كما زعمت الصحيفة أن عمليات فساد واستفراد بأموال طائلة، من النفط والغاز تورد الى فرع البنك المركزي بمأرب، في ظل صمت مطبق، ورضاء تام من قبل رئيس الوزراء والرئاسة ووزارة المالية عن هذا التمرد والفساد الجاري بمأرب والاستفراد بمصير تلك الإيرادات بعيدا عن الحكومة والأجهزة الرقابية وإدارة البنك المركزي اليمني بعدن ووزارة المالية.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك