هـــام

مسؤول في البنتاجون: لا يزال من غير الواضح هل تم إطلاق صواريخ على المدمرة أم أن هناك خلل في راداراتها

المدمرة الأمريكية ماسون

│الخبر | فريق التحرير

كشف مصدر بوزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون،” مساء السبت، عن إطلاق المدمرة الأمريكية USS Mason لمضادات بعد رصد صواريخ مصدرها الأراضي اليمنية.
وأضاف المسؤول أنه لا يزال من غير الواضح حقيقة إن كان هناك بالفعل صواريخ أطلقت مستهدفة القطعة البحرية أو أن هناك خللا ما بأنظمة الرصد الرادارية على متن المدمرة الأمريكية.
وتأتي هذه الأنباء التي نشرتها قناة NBC الأمريكية أولا، في الوقت الذي تشير فيه تقارير أولية غير مؤكدة بأن هناك احتمال بإطلاق صواريخ أرض- أرض من مواقع على الشواطئ اليمنية بالإضافة إلى عمليات إطلاق من قوارب صغيرة تديرها جماعة الحوثي.
وكان موقع (Military) المختص بالدفاع والبحرية الأمريكية، ذكر أن المتحدث باسم البنتاغون صرح (الخميس 13 أكتوبر/تشرين الأول 2016)، أن الولايات المتحدة لم تحدد بعد الجهة المسؤولة عن إطلاق الصواريخ على السفن الحربية البحرية في البحر الأحمر من “المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن”.
وأضاف بيتر كوك المتحدث باسم البنتاغون: “أننا لا نعرف من ضغط على الزناد” “ولكن تم إطلاق الصواريخ من الأراضي التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن”.
وقال بيتر كوك، المتحدث باسم البنتاغون: “نحن لا نسعى إلى دور أوسع في هذه الحرب”. مشيراً أن “الهجمات انتقام محدود للدفاع عن البارجة الحربية ومبدأ حرية الملاحة في مضيق باب المندب المائي، ولا علاقة له بالصراع في اليمن”.
وكان مصدر عسكري في تحالف الانقلابيين “صالح والحوثي” قد نفى ما وصفها بالادعاءات الأمريكية باستهداف مدمرة تابعة له قبالة السواحل اليمنية من أماكن تخضع لسيطرة الجيش اليمني واللجان الشعبية.
وأضاف المصدر، بحسب ما نشرته وكالة “سبأ” التي يسيطر عليها الحوثيون “أن هذه المزاعم عارية عن الصحة، وأن الجيش واللجان الشعبية لا علاقة لهم بهذا العمل”.

أضف تعليقـك