أخبـار اليمن هـــام

زعيم الحوثيين يتباكى على سيادة مصر ويتهم السعودية بتصدير الارهابيين لها ويتوعد المطالبين برواتبهم بقانون الطوارىء وتطهير المؤسسات منهم

عبدالملك الحوثي

│الخبر | خاص

اعتبر زعيم المتمردين الحوثيين عبد الملك الحوثي، في خطاب له مساء السبت 25 مارس/آذار 2017، أن تواجد السعودية في جنوب اليمن والساحل الغربي، هو تواجد للعنصر المخابراتي الأمريكي والاسرائيلي.
وبدا الحوثي حريصا على سيادة مصر واستقلالها الاقتصادي ، زاعما أن السعودية همشت دور القاهرة في المنطقة، وجعلتها مجرد تابع لها، و تعاملها بشكل غير لائق و مهين، ووجهت لها صفعات اقتصادية بوفودها التي بعثتها إلى اثيوبيا، و تحريك خلاياها الارهابية في سيناء.
واعتبر انشاء الامارات والسعودية قواعد عسكرية في الجانب اليمني من البحر الأحمر، انما هو خدمة لمصالح امريكا واسرائيل،وتهديدا للامن القومي العربي.
ووصف الحوثي دور الأمم المتحدة في الأزمة و الحرب اليمنية بالسلبي، مشيرا إلى أنها غطت ما اسماها بـ “جرائم العدوان”، و في احسن الاحول قدمت مواقف خجولة، و قللت من حجم تلك الجرائم وعملت في المفاوضات عملية تمثيل سخيفة.
وقال: كان هناك جدية في السلام و انهاء الحرب ولم تكن اكثر من عملية تمثيل لاقناع القوى الحرة بالاستسلام وليس السلام”.
وأضاف: في الجانب الانساني قامت بعمليات خداع وليست عمليات جادة واحيانا تقدم مساعدات منتهية‏ وعلى الكثيرين ان يعلموا انه لا امم متحدة ولا مجلس امن يمكن ان يدفع عنهم شرا ولا يرد لهم مظلمة‏.
وأكد الحوثي على تفعيل مؤسسات الدولة وربطها بالواقع، لافتا إلى أن الكثير من مؤسسات الدولة لا يزال عملها خارج نطاق الواقع، متناسيا ان لجانه الثورية افرغت تلك المؤسسات من مضمونها ومن مواردها.
وفي ظل تنامي اصوات آلاف اليمنيين المطالبين بحقوقهم ومرتباتهم، واتساع حالة الاحتقان في الشارع اليمني ازاء ممارسات الجماعة وتجويعها لليمنيين، بعد ان جففت منابع دخلهم ومصادر ارزاقهم وتسببت في حرب اكلت الاخضر واليابس ، خرج زعيم الحوثيين، في خطابه ، بمزيد من التهديد والوعيد ، لكل هؤلاء الجوعى متهما كل من يطالب بحقوقه ومرتباته بانه يعمل طابورا خامسا ، مشددا على على تفعيل قانون الطوارئ لمواجهة من وصفهم بالطابور الخامس الذي قال انه يفكك الجبهة الداخلية، لافتا إلى أن الطابور الخامس بلغ مستوى الخسة والدناءة، و لن يوقفه الا الحزم وتطهير مؤسسات الدولة من الخونة الموالين لما اسماه بـ “العدوان”.
واقترح الحوثي اصدار قانون خاص بالزكاة تضمن وصولها للفقراء بدون تمييز وفتح ابواب التجنيد في الجيش والاحلال بدل الفرار و الاستمرار في التطوير العسكري وتفعيل العمل الحقوقي لفضح جرائم المعتدين.
وأكد على ضرورة العناية المستمرة بالرجال والمال والحفاظ على وحدة الصف والعمل المشترك والسلم الاجتماعي والعناية بالنشاط التوعوي والتحصين بالوعي وتفعيل وثيقة الشرف القبيلية.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك