أخبـار العالـــم هـــام

شاهد «السيسي» يحرّف «قصة قرآنية» ونشطاء يطالبون الأزهر بمنعه من الحديث في الدين

│الخبر | القاهرة

أثار الرئيس المصري “عبد الفتاح السيسي”، جدلا واسعًا بمواقع التواصل الإجتماعي وذلك بسبب القصة التي رواها عن الرسول علية الصلاة والسلام، حيث روى “السيسي” أمس الاول في الكلمة التي القاها في إحتفالية عيد الأم، قصة عن الرسول علية الصلاة والسلام، وقد أثارت هذه القصة وهي قصة “خولة بنت ثعلبة” إعتراضات واسعة بمواقع التواصل الإجتماعي ووصفوا الرئيس “السيسي”، بأنه يحرف في أصول وثوابت الدين، ودعا نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي الأزهر بالتدخل لمنع عبد الفتاح السيسي من التحدث في شئون الدين .
حيث تحدث السيسي عن قصة “خولة بنت ثعلبة”، التي جاءت تشتكي إلى رسول الله طلاق زوجها لها وقوله لها (أنت علي كظهر أمي) وكان هذا أول يمين ظهار في الإسلام ولا يوجد له حكم شرعي حتى الان، فكان على الرسول أن ينتظرالوحي، فشكت السيدة للرسول علية الصلاة والسلام كبر سنها وإحتياج أولادها إليها، ولم يجد الرسول رد عليها إلا الطلاق كحكم شرعي لذلك حتى الان، غلى أن نزلت الأية القرانية في سورة المجادلة بحكم الظهار وهو صيام شهرين أو تحرير رقبة أو إطعام 60 من المساكين .
وفسر السيسي الآية بطريقة غريبة ولم تذكر بالتاريخ وكرر قوله: وأشاح عنها الرسول بوجهه وتأتيه هي من كل اتجاه.
واعتبر السيسي السيدة خولة بنت ثعلبة قد اشتكت الرسول إلى الله ، بينما هي في الحقيقة اشتكت فقرها وما فعله زوجها بها ، طالبة الحل من الله.
الفيديو الذي تم تداوله على مواقع التواصل الإجتماعي بكثرة ، أثار موجة من الغضب لتحريف السيسي قصة وردت في القرآن وفي الحديث النبوي الشريف، واعتبروه افتراء على السنة النبوية والحديث الشريف.

الدكتور محمد الصغير يعلق على تحريف السيسي:
وفي تعقيب على حكاية السيسي، علق المستشار السابق لوزير الأوقاف المصري، ووكيل اللجنة الدينية بمجلس الشعب السابق وعضو مجلس الشورى السابق، الدكتور “محمد الصغير”، على رواية السيسي بأنها كذب وأن السيسي كذب على رب العزة، وعلى رسول والله، وعلى المرأة “التي سماها مصرية”، على حد قوله .
كما أتهم الصغير الرئيس السيسسي بأنه لا يترك مناسبة إلا ويتعرض فيها لأصل من أصول الدين أو يهدم ثابتًا من ثوابت الملة، واخر ما تعرض له السيسي كان موضوع الطلاق الشفهي على حد قول الدكتور “محمد الصغير” .
كما قال الصغير عن القصة التي رواها الرئيس السيسي “القصة صحيحة، وهذه السيدة، خولة، التي جاءت إلى النبي، صلى الله عليه وسلم، تشتكي.. لم يُشح النبي صلى الله عليه وسلم، بوجهه عنها”.
وتابع حديثه قائلًا: “هو (السيسي) يكذب على النبي، صلى الله عليه وسلم، في أكثر من فقرة”، مضيفا أنه “غير فاهم، ويهرف بما لا يعرف”.
وأضاف الصغير “النبي، صلى الله عليه وسلم، كما تروي أم المؤمنين، عائشة، رضي الله عنها، في الأحاديث، أن السيدة كانت تحدثه بصوت فتقول عائشة: “فكان يغيب عني بعض ما تقول”، وذلك بمنتهى الأدب، على حد قولة.
وتساءل الصغير في حديثة قائلًا : “أين الدليل على أن هذه السيدة مصرية؟”، متابعا: “هي السيدة خولة مصرية؟ أكانت مصر قد فُتحت؟”، مشيرا إلى أن السيدة خولة كانت في المدينة.
وأضاف: “يقول (السيسي) إن المرأة غيرت قانونا، ولم يكن هناك قانون حتى تغيره، بل إن السؤال جاء للنبي، صلى الله عليه وسلم، لأنه يتنزل عليه الشرع، فلم يكن قد نزل حتى ذلك الوقت موضوع “يمين الظهار”.
وأوضح الدكتورمحمد الصغير أن “الكذبة التي يكذبها (السيسي)، وهو أشر فيها، ومنافق.. وموضوع ردته عندي من زمن ليس من هذا المقطع”، مضيفا أنه “لمَّا يكذب عليها، وعلى النبي، صلى الله عليه وسلم، ويقول إنها قالت: اللهم إني جئت أشكو إلى رسول الله، فإني أشكو رسولَ الله إليك”.
وقال الصغيرعن كلام السيسي “ذلك لا يليق أبدا بمقام النبي، صلى الله عليه وسلم”، متسائلا: “ما الذي في يد النبي، صلى الله عليه وسلم، أن يفعله، وليس لديه تشريع؟ هل يخبر بشئ لم ينزل فيه قرآن؟ وكيف تشتكي النبيَ، صلى الله عليه وسلم، إلى الله؟”.
وأوضح أنها قالت: “نثرت له بطني، وكبر سني، وخدمت بيته وأهله حتى إذا وصلت إلى ما وصلت ظاهر مني.. فلما لم تجد عند النبي (الإجابة)، هذا شيء طبيعي، مرجعا ذلك إلى أن آيات التشريع تنزل حسب وقت نزول الحكم الشرعي”، بحسب قوله.

أضف تعليقـك