أخبـار اليمن هـــام

«اليماني» يعبر عن اسفه الشديد لعدم قيام الأمم المتحدة بواجبها في اليمن وتهربها من المسؤولية

خالد اليماني

│الخبر | متابعات

قال سفير اليمن لدى الأمم المتحدة خالد اليماني إن عدم إرسال المنظمة الدولية مراقبين إلى ميناء الحديدة، هو “تهرب من المسؤولية الملقاة عليها ويمثل تجاهلا صريحاً للقانون الإنساني الدولي”.
وعبر اليماني في تصريح نقلته “الشرق الأوسط” عن أسفه الشديد إزاء عدم قيام الأمم المتحدة بدورها الحقيقي في اليمن في ظل الحرب الجارية منذ عامين.
وأشار اليماني “أن الحكومة الشرعية اليمنية قدمت مراراً الدلائل الواضحة التي تثبت أن المساعدات الإنسانية في الحديدة يتم استخدامها من قبل القوى الانقلابية ولا تصل إلى أبناء الشعب اليمني”.
وقال “أن الممثل المقيم للمنظمة الدولية في اليمن رفض إنشاء آلية لمتابعة إيصال المساعدات الإنسانية لمستحقيها”.
وأوضح السفير اليماني “أن اليمن لم يطلب الإشراف على العمليات الملاحية، بل طالب بوجود مراقبين يظهرون حقيقة ما يجري في ميناء الحديدة للعالم، لافتاً إلى أن “القوى الانقلابية لا تزال تستخدم هذا الميناء لأهدافها الحربية، وتواصل عمليات تهريب الأسلحة إلى البلاد”.
وكان متحدث باسم الأمم المتحدة أعلن أول من أمس، رفض طلب التحالف العربي، الإشراف على ميناء الحديدة الاستراتيجي، الذي يسيطر عليه المتمردون الحوثيون، بعد مقتل 42 لاجئاً صومالياً، بينهم نساء وأطفال، في إطلاق نار على مركبهم الذي كان يقل 150 لاجئاً قبالة الحديدة.

أضف تعليقـك