أخبـــار وتقـاريــر

«صالح» يشيد بموقف علي ناصر ويصفه بأحد قادة الثورة الأماجد وصُنَّاعها الأوفياء

│الخبر | خاص

قال الرئيس اليمني السابق علي صالح إن الموقف الوطني النبيل للرئيس علي ناصر محمد غير مستغرب من قامة وطنية كبيرة، فقد قال العرب “لايستغرب الشيء من معدنه”.
وأشار في خطابه بمناسبة ذكرى اكتوبر الى ان المناضل علي ناصر محمد ظل ذلك المناضل الجسور مع شعبه ووطنه مؤيداً ومتبنياً لكل قضاياه الوطنية الحقة، كيف لا وهو القادم من خنادق النضال الوطني والمتشرّب قيم وأخلاقيات الفداء والتضحية من أجل الوطن والشعب من منبعها الحقيقي، وهو الذي ترعرع على حب الوطن.. وقدّم الغالي والرخيص من أجل انتصار إرادة الشعب في التحرّر والإستقلال والثورة والجمهورية والوحدة، ولم يسمح أو يرضخ بأن يتدنّس تاريخه الوطني النضالي بالعمالة والإرتزاق على حساب الوطن والشعب، أو يتخلّى عن مبادئ وقيم الثورة وغاياتها السامية، ولهذا ظل محافظاً على مواقفه المبدئية الثابتة.. شامخاً عزيزاً بشموخ وعزّة اليمن.
وأردف صالح: لهذا جاء موقفه الرافض للعدوان على وطنه وشعبه.. وكذلك جاءت إدانته القوية لمجزرة الإبادة الجماعية التي ارتكبها نظام آل سعود والمتحالفون معه ضد أبناء شعبنا في الـ8 من أكتوبر الحالي الذين كانوا متواجدين في الصالة الكبرى في العاصمة صنعاء لتقديم واجب العزاء لآل الرويشان في فقيدهم المناضل الشيخ علي بن علي الرويشان، ونتج عن تلك المجزرة البشعة استشهاد وإصابة أكثر من سبعمائة شخص.
صالح وصف ناصر بانه من قادة الثورة الأماجد وصُنَّاعها الأوفياء في يوم عيدهم الذين ظلوا متمسّكين بقيم ومبادئ وأهداف الثورة التي ضحوا من أجلها وقدّموا حياتهم فداءاً لها.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك