كتابـــات وآراء

شهود العيان ليسوا مجرمين !

│بقلم | سام الغُباري

– خرج الوحش ، تحرر المارد الذي حاصره “علي حسن الشاطر” في ميدان التحرير ، ولن تفلح أي قوة في إعادة الطلقة إلى الوراء !، لقد سُـرق “مارد سبتمبر العظيم” ، لكن ذلك لم يثنِ اليمنيين عن إدراك جرائم الهاشميين وضرورة تحقيق العدالة ، حتى أولئك الذين يصرخون معهم ، لا يمكن أن يفعلوا شيئًا أكثر مما فعله سيد “أنصار الله” اللعين .

– لا يجوز للإعلامي الساخر “محمد الربع” الدعوة إلى إعادة ضبط “بوصلة” الحرب بإتجاه أفراد خطرين ، على أنهم كل المشكلة واساس مصيبة اليمن ونكبة الحرب ، وسبب الجريمة ، سأحسن الظن بالفتى الوسيم ، فما كتبه وجدته منقولاً منذ مدة على شفاه كل الهاشميين الذين جاؤوا مع الشرعية الدستورية وينتمي أغلبهم إلى تيار التجمع اليمني للإصلاح ، وبعض الفئات السلفية التي ترى أن خرافة “آل البيت” إحدى ثوابت الإحترام التي تجعل النبي “محمد” مسرورًا بنا ، وبتوقيرنا لأنجاله الذين لا يقرهم القرآن .

– المشكلة معقدة ، لا تقف عند ما كتبه “الربع” ، وما يخشاه على جماعته الهاشميين من مستقبل لا يثابوا فيه على نضالهم وكفاحهم ضد الحوثيين ! ، الجريمة أخطر من “علي عبدالله صالح” أو “عبدالملك الحوثي” ، إنها تاريخ مُشبع بالدم ، خُرافة مريضة يسوّقها الهاشميون لينالوا مكانة مميزة في المجتمع الإسلامي ، عِرقية أخطر من صهيونية إسرائيل ، سلالية متوارثة وعصبية ، داءٌ مزمن إسمه “آل البيت” ! ، وراثة لا تموت ، يتناقلونها جينيًا ، تراها في بريق أعينهم إن جاؤوا على ذكر أنسابهم ، ورغم كل الضحايا الذين تزهق أرواحهم بسببها ، إلا أنهم لا يكفون ، ولا يتعلمون ، لا يعتبرون مما انتهت إليه نزعة أجدادهم السادية في السلطة والثروة قديمًا أو حديثًا ، المشكلة ليست وليدة اليوم ، ليست لحظة طيش لقاتل متسلسل يذبح ضحاياه بدعوى أن الرب منحه تلك الصلاحيات المرعبة ، وأرجو ألا يقول لي أحدٌ لا تعمم ، طبعًا هناك استثناءات ، لكنها .. إستثناءات !

– المشكلة بدأت منذ زمن طويل ، طويل جدًا ، حيث كان رجل الدين “زيد بن علي” يضع اللمسات الأخيرة لمذهبه الذي يجيز حمل السلاح والثورة على الحاكم بمجرد توافر أبسط عناصر التمرد ، كان “زيد” متأثرًا من حكم الدولة الأموية التي قضت على أي آمال للعلويين في الخلافة ، وجاء تأثره الشخصي ليلقي بظلاله على كل أتباع المذهب الزيدي الذين ما يزالون إلى اليوم يعيثون الخراب في وجه خصومهم ، وكلما أردنا إستعادة مصيرنا كيمنيين في أرض تجمعنا مع كل المهاجرين ، يقفز إلينا هاشمي من بوابة التاريخ وعاطفة الدين ليؤكد أن علينا دفع ثمن منع “علي بن أبي طالب” من أن يكون الخليفة الأول بعد وفاة النبي محمد ! ، ما شأني وقريش ! .. هذه هي الخرافة الأكثر دموية في التاريخ ، الخرافة التي لا تموت ، أنهم “هاشميون” ، مشكلتهم ليست في أرضنا ، نحن يمانيون ، أجدادنا أنبياء ، هود وإدريس وصالح ويونس وذو الكفل وإلياس وشعيب صلوات الله عليهم، ولنا الفاتح العظيم “الصعب بن رائش الحميري” الملقب بـ “ذي القرنين” ، لا مزية لهم عندنا ، ولا قداسة .. لقد منحناهم هوية يمنية ، جعلناهم أبناء أنبياء ، كفلناهم ، حميناهم ، أدخلناهم قرانا ، وبيوتنا ، ومنحناهم من أرضنا ما يقتاتون به ، إلا أنهم استكبروا ، أعرف أن “الربع” مؤمن بذلك ، وإيمانه لا يعنيني البتة ، فهو واحد من ملايين لا يترددون في ذكر قداستهم كـ “هاشميين” !.

الثنائي المميت
– قد تبدو المشكلة في قطبين ناريين “زيدي وهاشمي” إذا اجتمعا في جماعة أو فرد مهووس ، فعلى الجميع وضع أياديهم في آذاناهم حذر الموت !، إستطاع القبائل اليمنيون التخلي عن الزيدية بعد انفجار ثورة سبتمبر العظيم ، فهي لا تمثل عقيدة إستراتيجية بالنسبة لهم ، و ليسوا مستفيدين منها ، بعكس الهاشميين الذين يعتبرونها الحامل السياسي والمذهبي القوي لبلوغهم إلى السلطة ، وتجيز لهم ولأتباعهم حمل السلاح وتزوير وتسميم وتخدير عقول البسطاء من عوام الفلاحين ، ولما شعر الإمام الهاشمي أن أنصار مذهبه تحرروا من موالاته سقط سقوطًا مدويًا ، وبطبيعة الهاشمية فإنها متحولة ، تستطيع التكيف مع المتغيرات ، ما بقيت عقيدتهم متوارثة في تلقين الآباء لأبنائهم فضائل أنسابهم ، تتماوت مثل الذئب ، وسرعان ما تنقض على ضحيتها في لحظة إطمئنان .

– تستطيع أن تبتلع حوثًا ، قضمة وراء أخرى يتبخر ذلك المخلوق الضخم ، ذلك ما فعله الهاشميون منذ اليوم الأول لهروب الإمام “البدر” ، أدركوا أن إمامتهم إنتهت ، وأن اخطائهم دفعت بهم إلى نتيجة الإزالة ، ففكروا في كيفية إبتلاع الجمهورية ، السيطرة عليها تجعل فرصتهم في إيقاظ النازية العرقية ممكنة ، بدأوا بالخطوة الأولى : تجريم “أسرة حميد الدين” فقط وتقديمهم كبش فداء لإنقاذ الهاشمية !، ثم الإحتفاظ بإرث الأئمة السابقين في متناول أيديهم ، تلاها الخطوة الثانية ، إغلاق بوابة الزعيم “السلال” عن وعينا الجمهوري وذاكرتنا والسخرية منه ، جعلوا “الحمدي” آلهة الجمهورية وضربوا سبتمبر العظيم في العُمق عبر تسوية هاشمية أفضت إلى حركة ١٣ يونيو ١٩٧٤م ، واستبدلوا “محمد محمود الزبيري ” بـ “حسن الشرفي ، وعباس الديلمي ، واسماعيل الوريث” ، ومن رئيس إلى آخر تنقلوا بحذر ، حتى وصلوا إلى “صالح” ، وقد كان عارفًا بعرقيتهم ، غير أن تذاكيه – مؤخرًا – على الثوابت أوقعه في شر أعماله ، ولإنقاذ الهاشمية مرة أخرى من كارثة الغضب الجمهوري الجديد ، يُـقدّمون “صالح” كبش فداء لتخفيف معاناتهم ، ومعه “المؤتمر الشعبي العام” الذي أرادوه ضعيفًا مخترقًا ، ومختزلاً في شخص “الزعيم” الصنم ، وكإثبات حُسن نية ، سيجد المستأجرون مساحة لتشوية وعي الرأي العام بإعادة التفاوض مع الحوثيين مقابل التخلي عن سلاحهم ، والتضحية بعدد من الكوادر الحوثية المسلحة ! ، سيقولون أنه حل معقول مقابل السلام ! ، وذلك ما توفره أرضية “الربيع العربي” كإحدى القواسم المشتركة بين الثائرين على صالح ، والمتحاذقين الذين جعلوا منها مطية لإيصال الحوثيين إلى السلطة المقدسة ، هذه العبقرية الدعائية تُفسر حملة “عروهم” التي حاولت اجتذاب الحقد الجاهل على المؤتمر الشعبي العام كتنظيم حاكم ، و إعتباره الحامل الشرعي للتمدد الحوثي في المحافظات اليمنية ، والتغلغل في الشرعية الدستورية وإظهار الهاشمية كمظلومية من خلال التسويق لعدد من الحقائق الصغيرة على أنها الصورة الكاملة للجريمة ، وتلك حماية – عن قصد – للهاشمية من علوها وطغيانها الكبير الذي يتكرر تاريخيًا ، قبل أن يُخلق المؤتمر ، أو يتولى “صالح” رئاسة اليمن .

مذاهب الهاشمية
– الحمقى الذين يقاتلون مع الحوثيين ، ينتمون إلى المذهب الزيدي – الهادوي – ، وقد وأدنا تلك البذرة الشيطانية بأيدينا ، حتى لم يعد في اليمن الشمالي أحدٌ منهم ، سوى أوكارٌ دينية ومقابر يزورها الغلاة المُعممين ! ، إيقاظ الفكرة الزيدية – الهادوية – جاءت لإحياء الجريمة مجددًا ، وكانت تلك إحدى أفكار غُلاة المتطرفين الزيود في “صعدة” ، الذين أدركوا جيدًا أن العزف على مظلومية “الزيدية” وتكوين منظمة “الشباب المؤمن” سبيلهم القاتل لتجميع أدوات الجريمة ، ولكي أكون دقيقًا فقد إنقسم الهاشميون بحسب طبيعة الجغرافيا ، حيث الجبال الجرداء كان الهاشميون الزيود يرفعون سيوفهم كسبيل للوصول إلى السلطة ، وفي مروج إب وأودية الجند ، وسهول المخا والحديدة ، توطّن الشوافع الماكرون ، ألانتهم الخضرة والعيون العذبة ، فلم يطلبوا السلطة ، وانصرفوا للتجارة الدينية واكتساب المال والأرض ، محتالون ، بقداسة النبي الذي انتسبوا إليه غصبا ، أقاموا مكانة خرافية وثراء مالي عوّضهم عن مآسي السلطة وإنحرافاتها .

– الزيدية والشافعية والصوفية ثلاث بوابات ذهبية لعبور الهاشميين إلى الكرسي والثراء والأرض والمكانة المقدسة ، تحتل الزيدية – الهادوية المكانة الأخطر بين هذه المذاهب ، لأنها تؤمن بالثورة المستمرة على الحاكم الظالم ! ، إجمالاً يمكن القول أن المذاهب التي أنشأها هاشميون بما فيها الشافعية تمثل مرتعًا خصبًا لإبقاء خرافة “آل البيت” ، وتسويق مكانة الهاشميين التي تأبى الذوبان في المجتمع اليمني ، فهم يعتبرون الدين الإسلامي مجرد حق فكري جاء به “جدّهم” ، شأنه كأي قصيدة أو نوتة موسيقية لا تُستخدم من الغير إلا بطلب الإذن من ورثة المؤلف ، غير أن الهاشميين لا يريدون مواجهة الحقيقة أن النبي مُحمد لا ورثة له من الرجال ، وأنه ليس صاحب تلك الكلمات المقدسة ولا مؤلفها ، وأن الدين دين الله ، وما محمدٌ إلا رسول عظيم اختصه الله لإبلاغ رسالته الأخيرة إلى العالمين فقط .

– لا احترم أحدًا من المقدسين إلا بمدى إحترامه للآخرين ، إنسانيته هي التي تحدد أفعاله ، مهما اقترب الرجل في نسبه إلى النبي محمد صلوات الله عليه ، إلا أنه يظل بشرًا محكومًا بالتصرفات ، وخاضعًا للعقاب بمجرد إستخدامه تلك القرابة النوعية للإساءة إلى الآخرين .. يقول الصهاينة الذين احتلوا أرض فلسطين لإحياء خرافتهم الدينية أن لهم حق تاريخي ، ولأجل ذلك جلبوا اليهود من كل أصقاع الدنيا بالقوة ، وبالإتفاق مع أقطاب الهاشميين الذين كانوا يحكمون مختلف مناطق الوطن العربي ، حيث كانت فكرة بقاء اليهود أو المسيحيين في أوطانهم الأصلية معضلة كبرى للهاشمية التي لا تستطيع الحكم دون بقاء خرافتها ، وقد اتفق ” شيعة علي و شيعة هارون” على أن تمنح الأوطان هوية دينية واحدة ، طرد الصهاينة المسلمين ، وطرد الهاشميون اليهود ، كان الإتفاق واضحًا ، إلا أنهم اخفقوا في “مصر” المُشبّعة بالوطنية الفرعونية ، على عكس الأمازيغ في المغرب الذين استعبدهم الهاشميون فألغوا حضارتهم ، وحكموا بقداسة رجل من قريش ، حدث ذلك في اليمن ، والعراق ، وفي سوريا التي تحكمها الطائفة العلوية .

الإصلاح والهاشمية
– أظهر “محمد الربع” في تناولته المريعة ، صراع هويتين في داخله ، ثقافته وتربيته التي اكتسبهما من خلال انتماءه السياسي المذهبي إلى التجمع اليمني للإصلاح ، ما جعله متأثرًا بفكرة أن “صالح” هو العدو الأول لليمن ، و إنتماءه العرقي إلى الهاشميين ، الإنتماء الأول دفعه إلى رفض الطريقة الحوثية لإدارة الحُكم متضامنًا مع حزبه ، وإنتماءه الثاني دفعه إلى التبرير للهاشمية بتحميل وزرها إلى غيرها ، وقد قدّم عِدة مسوغات منها أن “المجلس السياسي” وحكومة التمرد تكاد تخلو من الأسماء الهاشمية ! ، لم يناقش “الربع” الحاكم الفعلي للجريمة وهو عبدالملك الحوثي الذي لم يظهر على الناس، ويسوق فكرته ويرفع السلاح في وجه المجتمع والدولة إلا لكونه هاشمي يؤمن بالحق الإلهي في السلطة والثروة ! ، العِلة في الهاشمية وليس الحوثية ، فقد قُتل “حسين الحوثي” في الحرب الأولى لكنه الحوثية لم تمت !، لأن الهاشمية هي من تسقيها بذرة الحياة والسبب الوحيد للقتل ، الهاشمية هي التي جعلت من رجل ماكر قرانًا ناطقًا ، ومنحت شقيقه الأصغر ولاءً يتدثر به لتبرير جرائمه ، الهاشمية هي التي اقنعت الهاشميين عدم الخروج عن طاعة قائدهم الذي منحوه لقب “السيد الأول” ، الهاشمية هي من تعمل ليل نهار في المدن والقرى والأرياف والمؤسسات الحكومية والقطاعات المختلفة لتجسير فكرتها بالعنف ، وإشاعة السيئات عن الخصوم ، وتبرير الجرائم ، وفي أفضل الحالات يتحول الهاشميون المرتعشون إلى مخبرين لدى الفرق الأمنية الحوثية لمراقبة تحركات الأعداء المحتملين .

– لماذا يدافعون عن أبناء عمومتهم وقد تلطخوا بالدم والجريمة والنهب ، لم يكن هذا الذي يحدث في اليمن حالة فردية ، أو نزقًا مترفًا ، إنه تنظيم خطير من القدرات والأفراد ، مئات الالآف من المجرمين الذين أوقعوا “صعدة” بمساعدة أحزاب اللقاء المشترك ، واقتحموا “صنعاء” بتواطئ وقح من كل الهاشميين في كل الأحزاب ، وبمساعدة جهات وأسماء متعددة كان أبرزها الرئيس السابق ودولته العميقة من المهربين الذين صنعهم على عينه وجعلهم مشايخًا قبليين يبطش بهم خصومه ويُلوّنهم كيفما يشاء .

– ليست هذه المرة الأولى التي يوقد فيها الهاشميون أوار الحرب ، ويضرمون النار في سعادة اليمنيين ، فلكل زمان حوثييه ، ومنهم ابراهيم الجزار ، والهادي الرسي ، وابو الفتح الديلمي ، المطهر بن شرف الدين ، وعبدالله بن حمزة الذي أباد “المطرفية” ولم يشعر بعد “محمد الربع” بالندم على تلك الجرائم الوحشية التي نفّذها الحوثيون الغابرون ! ، ألم يكن الأجدر بصديقنا الوسيم مطالبة عقلاء الهاشميين بتقديم إعتذار حقيقي للشعب اليمني على ذلك الجحيم الذي أسعره أجداده بالأمس ، وعلى الدمار الهائل الذي ألحقه بنا أبناء عمومته اليوم ، فما تمثله الحوثية في رقعة الصراع المستمر داخل حدود الجغرافيا اليمنية لا يعدو كونه وظيفة عسكرية باذخة في الأذى ، تستخدمه الجماعات العنصرية لإخضاع شعوبها وحُكمها بالعنف واللاهوت !، وما دون ذلك سيكون حديثًا ملغومًا يدافع عن المجرم الحقيقي ويحميه ، ويُضلل العدالة في أحكامها ، ويلهي الناس بإتخاذهم عدوًا آخر لم يكن مسؤولاً عن الهوس الجيني للهاشميين في السلطة ، ولا عن استماتتهم في البقاء كما يشاؤون على مكانتهم داخل عمق الدين الإسلامي .

– التفسير الآخر لتلك الحماية استغلت كراهية التجمع اليمني للإصلاح للرئيس السابق “علي عبدالله صالح” ، وجعلت كل من ينتقد الهاشمية أو يؤصل جريرتها التاريخية المستمرة مُتهمًا بموالاته في الخفاء ! ، تلك التهمة الحمقاء المُعلبة تتناثر في وجوه إعلاميين وعسكريين يؤمنون بضرورة إستيعاب الجيش السابق في عملية التحرير الوطنية الكُبرى ، وتجريم الهاشمية كفكرة عنصرية ، وتوعية اليمنيين من عدم الإنجرار إلى خرافة “آل البيت” ، والإعتزاز بالهوية الوطنية اليمنية ، والجذور التاريخية ، والكشف عن مذابح الهاشميين المخجلة على السكان في القرى والعزل والمدن ، وقد دونوها بأقلامهم في كتبهم على سبيل المفاخرة والمباهاة .

– لقد بدأ الحوثيون بالحرب الأولى ، وليس علي عبدالله صالح أو غيره من وزراء المؤتمر الشعبي العام ، المهمة الأساسية لنا كباحثين عن الحقيقة هي ترديد السؤال الآتي : لماذا رفع حسين الحوثي وجماعته السلاح في وجه الدولة ؟ ، الإجابة مختصرة وواضحة : لقد أراد أن تُعقد له الولاية ، فـ “صالح” بالنسبة إليه غير جدير بالرئاسة في وجوده ، نسبه الهاشمي علّمه ذلك ! ، مذهبه الزيدي – الهادوي أقنعه بحمل السلاح ، والده العجوز أوحى إليه بنبوغ عرقه ، كما أوحى جده إلى أبيه ، وكما يوحي عبدالملك الحوثي إلى أنجاله ، ومثلما يستمر الهاشميون في ترديد هذه المفاخرة العابثة على مسامعنا وتلقينها لأولادهم ليشعروا أنهم محظوظون بنسبهم ، وأن ذلك يعني لهم الكثير في مجتمع لم يستطع بعد التحرر من أغلاله الدينية ، وإذا ما شعروا بإنفراط الحماسة ، عادوا إلى موقعة كربلاء ، حيث يكون للنواح صدى ، وللبكائيات سبيل لخشوع العوام الجاهلين ، فيستغلون دم “الحسين” للوصول إلى السلطة ، وإذا لم ينفع الأمر ، انقسموا إلى فريقين لإثارة خلاف “معاوية وعلي” ، يتطرف الفريقان حتى تتكاثر التساؤلات ، ويعم الهرج ، وينصرف الناس عن شؤونهم بالتحديق في تفاصيل الموت القادم من قريش لمعرفة دوافعه وأسبابه .. إنهم بارعون في الفتنة ، مثلما برعوا في استغلال التجمع اليمني للإصلاح لتأدية وظيفة الدفاع عن الهاشميين ، وإعتبار “صالح” وحزبه وحرسه ونظامه وكل من كان معه سببًا لهذه المجزرة التي تُرتكب كل يوم ! ، وفي سبيل تحقيق الهدف كاملاً فإنهم لا يمانعون في اعتبار العشائرية القبلية التي تسكن أعالي اليمن جزءًا مما يسمونه “الهضبة” المتخلفة ، التي تسعى للسيطرة على الحكم ، وهزيمة الشرعية ، ولأجل هذا يتعرض شيوخ آل الأحمر للتعنيف المستمر من الكتائب الإليكترونية مدفوعة الثمن ، تلك المرويات الخبيثة لا تختلف عن مصطلحات “العفاشية” التي تشتت رؤية المجرم الحقيقي يتجول في مسرح الجريمة ممسكًا بخنجره ، لتُلقى التهمة على شاهد العيان لأنه كان يبكي فقط .

– لقد أصبح الإعلاميون متهمون بالجريمة ، لأنهم شهود عيان .. وحين لا يستطيع محامي القاتل التشكيك في روايتهم ، يعمد إلى تشويه نزاهتهم ، وربطهم بجهات خارجية لها خصومة مع موكلهم اللعين .. هذه المرة كان “محمد الربع” محامي الشيطان ، أراد لهيئة المحلفين مشاهدة صورة نجل القاتل البريء ، حفّزهم على تخفيف العقوبة لأن قلب الطفل الصغير لا يحتمل ! ، قال لهم : أن بائع السكاكين هو القاتل الأصلي ، لأنه أثار لعاب موكله ، وما كان عليه أن يفعل ذلك ! .

* كاتب وصحافي يمني

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك