أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

اللجنة الوطنية للتحقيق في الانتهاكات ترصد «490» حالة انتهاك خلال «يناير» و «فبراير»

│الخبر | خاص

دعت اشراق المقطري – الناطق الرسمي باسم اللجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان – المواطنين والضحايا في مناطق النزاع ، ومنظمات المجتمع المدني التعاون لرفد اللجنة بما لديهم من وثائق وبيانات تساعدها في الوصول لحقيقة الانتهاكات التي يتعرض لها المدنيين في اليمن.
وفي المؤتمر الصحفي الذي عقدته اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الانسان صباح اليوم بتعز بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، دعت المقطري اطراف النزاع إلى الالتزام بقواعد ومبادىء القانون الدولي الانساني الداعي الى حماية المدنيين وعدم تعرضهم للخطر، وتوفير لهم الحماية و الحقوق الاجتماعية و الصحية والتعليمية وسبل العيش الكريم دون تمييز.
وأشارت المقطري إلى أن تقريرها يأتي تزامنا مع ذكرى اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفي فيه كل العالم بالحركات النسائية المدافعة عن حقوق الانسان ومنها حقوق المرأة التي همشت طيلة عقود من الزمن إلا أن كل هذا النضال لم يؤدي الى حماية حقيقية للنساء برغم المصادقة على الاتفاقيات الخاصة بالنساء ونتائج المؤتمرات الدولية والمناشدات العالمية الداعية لوقف سياسات التمييز والعنف القائم على النوع الاجتماعي.
وفي تقريرها لشهر يناير وفبراير من العام الجاري ، استعرضت اللجنة امام عدد من الصحفيين ومراسلي وسائل الاعلام المحلية والدولية، اجمالي حالات الانتهاكات التي شهدتها محافظات “تعز ، مأرب، البيضاء”
وأشار التقرير إلى سقوط مدنيين بغارة أمريكية لطائرة بدون طيار في قرية “يكلا” بمنطقة “قيفة” بمحافظة البيضاء بتاريخ 29 يناير2017، ومقتل مدنيين في عزلة “شراع” بمديرية ارحب شمال محافظة صنعاء، بغارة للتحالف العربي، وسقوط صاروخ كاتيوشا من قبل مليشيا الحوثي وقوات صالح على مطعم شعبي في مدينة مأرب بتاريخ 24 فبراير2017 سقط على اثره 23 مدنيا بين قتيل وجريح.
ولفت التقرير الى استمرار استهداف الطائرات الامريكية لعدد من القرى و المواقع في محافظات البيضاء وابين والتي اضرت بالكثير من الابرياء، اضافة الى ممارسة ميلشيات الحوثي التهجير القسري لأكثر من 450 أسرة من مديرية جبل حبشي بمحافظة تعز.
كما وثق راصدو اللجنة الوطنية خلال الشهرين الماضين 490 حالة انتهاك في جميع المحافظات اليمنية، وقعت من الاعوام 2015 و2016 ، من بينها تهجير 186 اسرة ، و57 واقعة قتل خارج القانون، وسقوط “29” ضحية نتيجة زرع الغام فردية،
وثلاث حوادث زرع الغام مضادة للدبابات قتل فيها 30 مدنيا في أبين والضالع ولحج.
ورصد التقرير 63 حالة عتقال واختفاء قسري، و12 حالة تجنيد اطفال، وتفجير 22 منزلا.
كما شملت اعمال الرصد توثيق وقائع مختلفة لاستهداف المدنيين سقط فيها 543 قتيلا بينهم 13 امرأة و6 أطفال، واصابة 67 مدنيا بينهم 10 أطفال و5 نساء.
واستعرضت المقطري نتائج النزول الميداني التي نفذته اللجنة الوطنية لكل من محافظتي مأرب والجوف، واطلاعها على المحتجزات والمؤسسات العقابية القانونية وتقييم وضع السجناء والمعتقلين، ورصد التقرير التحقيق بواقعة استهداف مدينة “براقش” التاريخية و التعرف على الدمار الذي لحق بها بسبب الحرب إضافة الى زيارة مخيم “مجزر” في محافظة الجوف الذي يحتضن نحو 185 اسرة تم تهجيرها قسريا خلال عامين ونصف من مديريتي “الغيل” و “المتون” بمحافظة الجوف.
وعلى هامش المؤتمر عقدت جلسة استماع مفتوحة لعدد من النساء ضحايا الحرب في مديريات جبل حبشي وصبر الموادم والمظفر وصالة والقاهرة والمواسط، وهؤلاء النساء من المهجرات قسريا والجريحات واللاتي فقدن أطفالهن ومنازلهن، وقدمن شرحا مفصلا لمنهجية الاستهداف لحياتهن وكرامتهن وأطفالهن وأمنهن.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك