أخبـار العالـــم

إسرائيل والإمارات والسعودية ضمن الدول الـ «10» الأقوى عسكريا

│الخبر | متابعات

احتلت سويسرا المرتبة الأولى في المؤشر السنوي المسمى “أفضل دول العالم” لعام 2017، الذي يجريه موقع “أخبار أمريكا والعالم” بالمشاركة مع جامعة بنسلفانيا، بعد أن حصلت على العدد الأكبر من النقاط في 9 فئات تدل في المحصّلة على القوة التي تبثها الدول للعالم. وحصر الاستطلاع نتائجه في 80 دولة، معلنا الدول الأفضل في الفئة العامة، وفي الفئات ال9 الفرعية.
وعقب سويسرا في قائمة الدول الأفضل ال10 تأتي حسب الترتيب، كندا وبريطانيا وألمانيا واليابان والسويد والولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والنرويج.
ويشير معدو الاستطلاع أن الولايات المتحدة فقدت من مكانتها في العالم، وفي نظر المستطلعة آراؤهم، بعد انتخاب دونالد ترامب وتراجعت في الترتيب إلى المكان السابع بعدما كانت في المكان الرابع العام الماضي.
وكذلك سجلت ألمانيا تراجعا من المكان الأول في العالم الماضي إلى المكان الرابع، وغزا ذلك المحللون إلى العمليات الإرهابية التي وقعت في مدنها العام الماضي.
وفي النظر إلى أداء دول الشرق الأوسط في القائمة العامة، وكذلك في القوائم الفرعية التي فحصت قضايا خصوصية متعلقة بالدول وهي: المغامرة، المواطنة، التأثر الحضاري، الانفتاح لمشاريع جديدة، تراث، دول محركة، انفتاح للأعمال التجارية، قوة، جودة الحياة، وجدنا أن الإمارات العربية (مرتبة 28)، وإسرائيل (مرتبة 30)، والسعودية (مرتبة) تفوقن على بقية الدول في الشرق الأوسط.
وفي حين تراجعت إسرائيل في مكانتها مقارنة بالعام الماضي، فاجأت الإمارات العربية في الوصول إلى مرتبة عالية مع أنها لم تكن في القائمة أبدا في العام الماضي.
وتبوأت إسرائيل المرتبة ال8 في العالم من ناحية القوة العسكرية، في حين عقبتها السعودية والإمارات ليختمن قائمة ال10 دول الأقوى عسكريا في العالم. ويجدر الذكر أن إيران جاءت في المرتبة قبل الأخيرة، أي ال79، قبل صربيا وبعد الجزائر.
وتتصدر الولايات المتحدة، التي تراجعت في مرتبتها مقارنة بالعام الماضي، قائمة أقوى دولة عسكريا حسب التقرير، ومن ثم روسيا وبعدها الصين، وبريطانيا، وألمانيا، وفرنسا، واليابان، وإسرائيل، والسعودية، والإمارات العربية.
واستطلع معدو التقرير آراء نحو 21 ألف شخص من 4 مناطق جغرافية كبيرة وهي: القارة الأمريكية، آسيا، أوروبا والشرق الأوسط، وأفريقيا. ويقسم الأشخاص المستطلعة آراؤهم إلى أغلبية تنتمي إلى “نخبة” أكاديمية مطلعة على شؤون العالم، وفئة “صاحبي قرارات” في مجال الأعمال. والمطلوب منهم تقييم القوة التي تبثها الدول المشاركة في الاستطلاع وعددها 80.

أضف تعليقـك