أخبـــار وتقـاريــر

البخيتي يكشف مؤامرة خطيرة للحوثيين على ألوية الحرس الجمهوري «وثائق»

│الخبر | خاص

كشف القيادي الحوثي السابق علي البخيتي عما وصفها بمؤامرة خطيرة للحوثيين على ألوية الحرس الجمهوري التابعة لصالح ونجله.
وأوضح بأن المؤامرة الحوثية بدأتها اللجنة العسكرية التي شكلها المجلس السياسي، وظهر أنها غطاء لتصرفات الحوثيين.
ووفقا للبخيتي فإن المؤامرة تتلخص في تسليم قيادة ثلاثة ألوية حرس جمهوري وكتيبة لعبدالخالق الحوثي شقيق عبدالملك الحوثي، وفصلها عن الحرس الجمهوري ادارياً ومالياً.
المؤامرة الحوثية كشفها البخيتي بارفاق محاضر اللجنة العسكرية المشتركة وعلى بعضها إمضاء اللواء محمد القوسي والعميد عبد الكريم الحوثي واللواء الركن حسين خيران.
وأشار البخيتي إلى أن الوثائق سلمت نسخة منها للتحالف، ومتى ما سيطر الحوثيون على الألوية سيتم قصفها فوراً.
وأوضح ان المؤامرة تستهدف: اللواء 7 مشاة العرقوب خولان، واللواء 102 مشاة جبل شوكان بني حشسش، واللواء 63 مُشاة بيت دهرة، وكتيبة اللواء 62 في نهم شرقي صنعاء ،وكلها حرس جمهوري.
وكما تبين الوثائق التي نشرها البخيتي فإن العميد عبدالخالق الحوثي يتولى الاشراف على الألوية إشرافاً كاملاً وتكون تحت قيادته المباشرة ويخول جميع الصلاحيات المالية والإدارية.
كما نصت الوثائق كذلك على منح عبدالخالق الحوثي الصلاحية الكاملة في تغيير من يتنصل من القادة وتجنيد بدل من يفر من الجنود عند توجيههم وارسالهم الى جبهات الحرب.
وتكشف الوثائق عن تعرض لجان الحوثيين في الجبهات لخسائر فادحة في الأرواح وأنه جاء وقت ادخال ألوية الحرس الى الجبهات تحت قيادة عبدالخالق الحوثي.
وبحسب البخيتي فإن المؤامرة الحوثية تهدف للقضاء على ما تبقى من الوية الحرس الجمهوري التي يمكن أن يوكل اليها استلام صنعاء اذا ما تم التوصل الى تسوية سياسية.
وأكد البيختي أن الرئيس السابق صالح رفض تلك القرارات الصادرة عن اللجنة العسكرية وسعى الى ايقافها العمل بها، وعرف أن القوسي وقع عليها مجبراً بعد تهديدات مبطنة.
وحسب البخيتي فان الشهيد الجائفي هو ايضا رفض تلك التوجيهات وأبلغ اللجنة العسكرية أن الضباط رفضوها وأنها ستؤدي الى حالة تمرد داخل تلك الألوية ستؤدي والى مشاكل كبيرة.
ونقل البخيتي عن الجائفي قوله للحوثيين : ستتحملون مسؤولية قصف العدوان لتلك الألوية وتدمير ما فيها من سلاح وقتل أفرادها، وبالتالي سحق آخر معسكرات رسمية للدولة.
كما ان الحوثيين يهدفون من خلال هذه الخطوة الدخول للألوية والإستيلاء على أسلحتها واقصاء قادتها بحجة التمرد وتجنيد بدلاً عن الأفراد الذين لن يتوجهوا للجبهات ، كما أنهم يخشون بقاء تلك الألوية خارج سيطرتهم، ويريدون تفتيتها ونهب ما فيها بحجة أنها معرضة للقصف، لكي لا يبقى هناك أي وحدات رسمية قوية.
ونقل البخيتي عن الضابط الذي قال سرب له تلك الوثائق ووصفه بضابط رفيع في الحرس الجمهوري قوله : نحن درسنا وعملنا في الميدان لأكثر من 30 سنة ولن نقبل أن يقودنا الطفل عبدالخالق الحوثي ولا المعتوه عبدالكريم الحوثي ولا غيرهم.
وأضاف الضابط : لا نريد أن ندخل مع الحوثيين في مواجهات لذلك سربنا تلك المحاضر ليكون الرأي العام على اطلاع ولنبرئ ضمائرنا أمام الله والشعب والجنود.
وكشف الضابط عن حالة غليان داخل تلك الوحدات بعد شيوع الخبر عن تلك المؤامرة، والى الآن لم يتمكن الحوثيين من تنفيذها بسبب رفض الشهيد الجائفي.
مشيرا إلى أنهم ينتظرون ينتظر أي تسوية سياسية لنتسلم مهامنا من أي قيادة توافقية جديدة للبلد لنحمي العاصمة بكل من فيها بما فيهم الحوثيين لكنهم أغبياء.
وتابع بقوله : نحن لسنا محسوبين على أحد، وأي قيادة سيتم التوافق عليها سنتبع توجيهاتها، وما يحز في أنفسنا أن تقود الحرس مليشيات طائفية مسلحة.
وحذر الضابط من استغلال الحوثيين لاستشهاد الجائفي وبقية القادة وسيعينون قادة موالون لهم ويشرعون في تنفيذ مؤامرتهم، وحمّل الضابط اللجنة العسكرية مسؤولية اصرارها على تنفيذ توجيهات المجلس السياسي الذي يقوده الحوثي صالح الصماد، وسيلحق العار بأعضائها.

%d8%b3%d9%8a%d8%b7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%ab%d9%8a%d9%8a%d9%86-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d9%85%d8%b9%d8%b3%d9%83%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d8%b3%d8%b3%d9%8a%d8%b7%d8%b1%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d9%88%d8%ab%d9%8a-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b1%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d9%87%d9%88%d8%b1%d9%8a

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك