أخبـار اليمن هـــام

تأكيداً لما انفرد به «الخبر» .. «صالح» يوجه بإعتقال «الإصلاحيين» في كل مكان ويتوعد «السعودية» بـ «400» الف جندي

│الخبر | خاص

دعا الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح قبائل طوق صنعاء وكل المحافظات الى رفد جبهات القتال على الحدود مع السعودية بالمقاتلين ، والابتعاد عن الاستعراض.
وفي كلمة له في جمع من اعضاء المؤتمر الشعبي العام بمحافظة صنعاء قال صالح : ” نتجه ببنادقنا ومدافعنا ورشاشاتنا الى الجبهات وانتم تعرفون ما اقصد وأي جبهات، جبهات الحدود مع المملكة العربية السعودية التي تقود هذا التحالف البربري الغاشم”.
مشيرا إلى أن 17 دولة معتدية عل اليمن وليس 16 او 14، في مقدمتها ؛الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وإسرائيل والباقي لحقة”.
وهدد صالح السعودية بـ “400” الف ضباط وصف وجندي من الذين في بيوتهم جراء هيكلة الجيش التي قام بها “هادي” ، لافتا الى انهم سيتحركون باسلحتهم لرفد الجبهات ، في نجران وعسير وجيزان للقتال “.
واعتبر صالح ان قتل اليمني لاخيه اليمني انما هو نتاج المخطط الذي رسم في سنة 1962 بعد قيام الثورة يجيبوا لهم شوية فلوس ويقول لك هؤلاء يمنيين مرتزقة، احنا مش مرتزقة”.
وأكد صالح انه لا مفاوضات مع من اسماهم بقادة المرتزقة لانهم مستأجرين سواء الذين في الرياض او الذي في عدن او الذي في مأرب.
وتاكيدا لما سبق وان انفردنا به في «الخبر» عن سبب تصعيد “صالح” في خطاباته ضد حزب “الإصلاح” والرئيس “هادي” ، على خلفية رفضهم صفقة تقدمت بها الامارات ، تسعى لاعادة نجل “صالح” الى اليمن ، وان يكون له دور في انهاء الإنقلاب الحوثي، وفي مستقبل اليمن ، وهو ما تم رفضه تماما ، الامر الذي جعل “صالح” يخرج بخطابات متشنجة جدا وتنضح تحريضا وعنفا ، حيث وجّه في كلمته التي القاها امس الخميس قبائل طوق صنعاء في الحيمتين وبني مطر وخولان ونهم وارحب وبني حشيش وبلاد الروس وهمدان بالحفاظ على الامن ، محرضا في ذات الوقت على اعضاء حزب الإصلاح واصفا اياهم بالارهابيين والخونة.
وقال مخاطبا القبائل: ” امنّوا مناطقكم وتابعوا الخونة والمرتزقة من مخلفات تنظيم الإرهاب الإخوان المسلمين بين قوسين الإصلاح ، الله لا اصلح لهم حال دمروا الوطن من اجل كراسي السلطة “.
وأضاف : “يركضون وراء السلطة المفروض انكم تسلموا انفسكم لقراكم ولمشايخكم ولعقالكم واطلبوا منهم العفو والمسامحة ويكفيكم ، دمرتم البلد من 2011 وانتم تحملون معول الهدم”.
واختتم كلمته محرضا بقوله : “ماعنسيبهمش انتم تعرفونهم واحد واحد سواء مميز بلحية محناية او حالق هم هم، اقول بيت حميد الدين الذين حكموا لم يعبثوا بأمن الوطن كما عبث هؤلا المتطرفين الدواعش، علينا ان نواجه الارهاب بقوة وكل واحد مسؤول عن قريته وعزلته لمواجهة الارهاب، مافيش داعي للمراهنة والمجاملة ارهابي بزه ودخله الامن، صفوا قراكم ومناطقكم ولا تقبلوا ولا ارهابي على الاطلاق الا اذا اعلن التوبة امام القبيلة انه تخلى عن حركة الاخوان المسلمين الارهابية بين قوسين الاصلاح واذا تخلوا فالعفو عند المقدرة”.
هذا وقد كشف خطاب “صالح” هذا، ان مسلحي جماعة الحوثي ، الذين وجههم باعتقال الاخوان المسلمين “الاصلاح” في قراهم واماكنهم لا يعدو عن كونهم الجناح المسلح لحزب المؤتمر الشعبي العام “جناح صالح” بحسب مراقبين.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك