أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

«بن دغر» يتحدث عن عهد جديد ويبشّر بإنتهاء الحرب وبدء مرحلة السلام والإعمار

│الخبر | سبأ

عقد رئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر اليوم الخميس بقصر المعاشيق في العاصمة المؤقتة عدن اجتماعاً موسعاً لاعضاء الحكومة ومحافظي عدن ولحج وابين والضالع وصنعاء وشبوة وسقطرى وتعز والبيضاء لمناقشة رؤية الحكومة في التنمية وإعادة الإعمار للمرحلة القادمة .
وفِي بداية الجلسة وقف المجلس دقيقة حداد لقراءة الفاتحة على روح الشهيد والقائد نائب رئيس هئية الأركان العامة اللواء أحمد سيف المحرمي اليافعي، ومرافقيه الذي استشهد وهو يودي واجبه قائداً لجبهة المخا.
وفِي الاجتماع القى رئيس الوزراء كلمة أكد من خلالها أن هذا الإجتماع فاصلاً بين مرحلة وأخرى ،ومرحلة عشناها ولا زلنا نعيش أيامها وفصولها ومرحلة قادمة، مختلفة نوعاً وهدفاً وغاية.
وقال الدكتور بن دغر “لقد زج بنا المغامرون في أتون حرب دمرت بلادنا، وأتت على الزرع والضرع، وقوضت أو كادت أن تقوض أسس الدولة الوطنية، والنسيج الإجتماعي والهوية اليمنية الواحدة، لولا قيادة رشيدة وحكيمة وصبورة تتجاوز بنا مرحلة الحرب، وتأخذنا في ذات الوقت لمرحلة السلام والإعمار، ممثلة في فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، وإبن اليمن الكبير”.
وأضاف “نعم أننا إزاء مرحلة مختلفة نوعاً وهدفاً وغاية. هي مرحلة البناء والإعمار بمعناها الواسع الشامل، بهدف التقدم نحو غد أفضل ومستقبل زاهر، نامل أن يكون لهذه الكلمات معنى مختلف في الأيام القادمة عما تعودنا على سماعة في السنوات الماضية”
وأشار رئيس الوزراء إلى أن زيارات فخامة الرئيس الأخيرة ولقاءاته مع ولي ولي العهد في المملكة العربية السعودية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، وامير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ،وولي عهد ابو ظبي نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أثر طيب في تعزيز روح التضامن والتعاون والعمل المشترك بين أطراف التحالف، وأكدت تلك الزيارات وحدة الرؤية والموقف إزاء مجريات الحرب والوضع بشكل عام في اليمن، لافتاً الى فخامة الرئيس اعلن بالأمس عن توجه من الاشقاء بتوفير عشرة مليار دولار أمريكي للقيام بتنمية شامله، لقد تلقى تأكيدات هامة، ومن أعلى المستويات بأن هذا المبلغ قد اضحى متاحاً لليمن، وتحت تصرف الشرعية.
وأوضح رئيس الوزراء إن توجيهات فخامه الرئيس عبدربه منصور هادي تقتضي صياغة الأهداف العامة للمرحلة القادمة وفق رؤية اقتصادية وأجتماعية وثقافية شاملة ووضع الخطط وإعداد الدراسات والتصاميم وعلى نحو عاجل في مجالات منها الكهرباء والتعليم والصحة والمياه والطرقات والاتصالات، وأن ننهض بالتنمية الشاملة في المدينة والريف ويجب أن تشمل الخطط المجالات الاجتماعية والثقافية، وأن تستهدف التخفيف من الفقر والعوز في البلاد وأن تحفز على رفع الوعي، والاعلاء من شأن قيم التسامح، ورفض العنف ونبذ الإرهاب.
كما أكد رئيس الوزراء على أن تشمل الدراسات بناء ثلاث محطات كهرباء كبيرة في عدن والحديدة وبلحاف بالوقود السائل والصلب بالغاز أو بالفحم يكون بنائها نهاية دائمة لأزمة الكهرباء في بلادنا. بل يكون بنائها اساس لنهضة نرى بوادرها قريباً.
كما تقضي توجيهات فخامته أن نهيئ أنفسنا لبناء المزيد والمزيد من المدارس الأساسية والثانوية والمعاهد وكليات المجتمع، في المدينة والريف، مجهزة بالكادر المؤهل ومعدة بكل وسائل التعليم الحديثة، ترفع من مستوى التعليم وتؤسس لمرحلة تعليمية ومعرفية مختلفة كماً ونوعاً،وسيكون في أساس خططنا في القطاع التعليمي الإهتمام بالمعلم باعتباره حجر الزاوية في العملية التعليمية، مشيراً الى ان التعليم هو منطلقنا لغد أفضل، ومالم نحدث نقلة نوعية في هذا المجال فإن الطموحات في المجالات الأخرى ستبقى قاصرة،وسيقضي التعليم الحديث على الجهل، وفي ذات الوقت سيمنع حدوث المزيد من الاضطرابات والحروب الأهلية حتى يرتقي مستوى الوعي العام في المجتمع.
وشدد رئيس الوزراء على وضع في الاعتبار، ونحن نعد دراساتنا، وخططنا أن نعيد بناء جامعاتنا لكي نضمن مخرجات تعليمية تتناسب وحجم تطلعاتنا المستقبلية، منوهاً انه لدينا الكثير من الجامعات، لكن ليس لدينا إلا القليل من المخرجات النوعية، ولابد من إنجاز الجامعات قيد التنفيذ وبناء الضروري، من الكليات وأن نهتم في هذا الشأن بالتخصصات العلمية والتوسع في التعليم المهني. لتوفير المهارات اللازمة للبناء والتعمير واحداث نقلة نوعية في الصحة.
ووقف مجلس الوزراء بصورة أولية على مقترح أحد المستثمرين لانشاء محطة كهربائية على الفحم والغاز في عدن بثلاث مئة وخمسين ميجاوات، ووافق مبدئياً على التفاوض مع المستثمر لتحديد نسب المساهمة للدولة والمستثمر وما يمكن أن يخصص للإكتتاب العام خاصة وأن دراسة الجدوى قد أنجزت والأرض موجودة، مكلفاً في ضوء ذلك وزراء التخطيط والكهرباء والمالية ومحافظة عدن بدء التفاوض مع المستثمر تمهيداً لعرض الموضوع لاحقاً على مجلس الوزراء.
ووجه المجلس بتشكيل لجنه لإعداد الخطة العاجلة لمرحلة السنوات الخمس القادمة، برئاسة وزير التخطيط والتعاون الدولي، وعضويه وزراء الاعلام و الكهرباء و المالية والصناعة والزراعة والثروة السمكية والنقل والاتصالات والتربية والتعليم والصحة والسياحة والثقافة والاشغال العامة والطرق ومحافظ محافظة عدن.

أضف تعليقـك