شبكـات التواصــل

موجة غضب عارمة بالمملكة بسبب مساومة سعودية على شرفها

│الخبر | متابعات

استغل مسؤول التوظيف في مدينة الملك فهد الطبية بالرياض حاجة مواطنة للوظيفة، حيث طمع بها طالباً منها الانصياع له وتلبية رغباته الشخصية، والتي تتمثل بتسليم نفسها له، مقابل منحها الوظيفة.
وبحسب صحيفة أنحاء قالت المواطنة: “كنت بأمسّ الحاجة للوظيفة، حتى أصرف على عائلتي وأعيش بكرامة، حيث أني متزوجة من رجل مريض ولديّ منه طفل، فقدّمت على وظيفة في مدينة الملك فهد الطبية، ثم اتصلوا علي لتحديد موعد المقابلة الشخصية، التي أجراها معي مسؤول التوظيف والذي أظهر تعاطفه معي ولم يتعرض إلى بسوء حينها”.
وأضافت: “تواصل معي المسؤول في ذات اليوم عن طريق “الوتساب” سائلاً عن أحوالي، وكلما سألته عن الوظيفة يغير محاور الحديث، وبعد المماطلة لمدة أسبوعين أخذ يفصح عن رغبته الجنسية بشكل مباشر، حتى أنه يتهمني بالضعف والتردد لأستسلم له مقابل الحصول على الوظيفة”.
وكان المتحدث باسم وزارة العمل والتنمية الاجتماعية، خالد أبا الخيل، طالب كل من يمتلك معلومات عن المحادثة المسربة لرجل أعمال سوري يُساوم مواطنة سعودية على نفسها مقابل توفير وظيفة لها، بسرعة إبلاغها من منطلق الوطنية والمصلحة العامة.
وأكد أبا الخيل، في تغريدة له على حسابه بتويتر، الثلاثاء (11 أكتوبر 2016)، أن وزارة العمل لم تتلقَّ أي شكوى بشأن محادثة على واتس آب ومقاطع صوتية لمقيم سوري يساوم المواطنة مقابل توفير فرصة عمل لها.
وتصدر هاشتاق (#سوري_يساوم_سعوديه_علي_شرفها) قائمة الهاشتاقات على “تويتر”، حيث تضمن مقاطع مصورة للمدير السوري تظهر مساومته المواطنة السعودية على شرفها مقابل توظيفها.
وخلال المحادثة، تتوسل المواطنة للمقيم السوري بسرعة توفير وظيفة لها لحاجة والدها لتكاليف علاج، ورغبتها في استقدام خادمة له، إلا أنها كثيرًا ما اصطدمت بإلحاحه على مقابلتها.
من جانبه، علق متعب السعيدي غاضبًا: “في القطاع الخاص الشاب السعودي يساومونه على راتبه والبنت السعودية يساومونها على شرفها لكن من سمح لهم بذلك؟”.
وقال ماجد الظفيري: “والله مؤلمة أجنبي يتحكم في وظايفنا ويحدد مستقبلنا وهم أحلى الوظايف ومميزات تختلف عن المواطن”.
وذكرت صولا كذلك: “الله لا يوفقه ويردها في نحره هو وكل من يستغل ضعف وحاجة هالناس الضعاف ع حساب مصلحته”.
وتحتضن المملكة نحو مليونين ونصف المليون سوري، تم منحهم حق الإقامة والعيش والعمل على الأراضي السعودية، فضلا عن توفير مساعدات غذائية عاجلة لمئات الآلاف من المقيمين بالمخيمات.

1%d9%85%d9%88%d8%b8%d9%81-%d9%8a%d8%b3%d8%a7%d9%88%d9%85-%d8%b3%d8%b9%d9%88%d8%af%d9%8a%d8%a9-%d8%b9%d9%84%d9%89-%d8%b4%d8%b1%d9%81%d9%87%d8%a712

أضف تعليقـك