أخبـار اليمن هـــام

«الخبر» يكشف أهداف التجنيد السري لـ «الإمارات» في عدن.. الصراع المحتمل

│الخبر | خاص

كشفت مصادر خاصة لـ«الخبر» أن تجنيدا سريا يجري منذ ايام في محافظتي عدن والضالع جنوبي اليمن.
وأكدت المصادر أن قوة كبيرة يجري تدريبها واعدادها في جبل حديد “شرق عدن” وداخل معسكرات الحزام الامني بعدن بتمويل وإشراف الامارات.
وأشارت المصادر إلى ان كتائب اخرى يجري تدريبها ايضا في الضالع وتتبع محافظ محافظة عدن عيدروس قاسم الزبيدي ، ومدير امن عدن شلال علي شايع.
وبحسب المصادر فان التجنيد السري يأتي في إطار صراع الجناح الذي تدعمه الإمارات على حساب سلطة الرئيس والحكومة الشرعية المحاصرة في معاشيق؛ كما ان ذلك التحشيد والتجنيد يأتي بهدف فرض الانفصال بقوة السلاح وفي أحسن الأحوال فدرالية بإقليمين
وثمة إستغراب من مراقبين سياسيين ومحللين إزاء سلبية الموقف السعودي التي تقف موقف المتفرج من صراع جناح الإمارات في عدن مع الحكومة الشرعية ومما يخطط له.
ولم تستبعد المصادر أن الهدف من ذلك التجنيد كقوة موازية هو سعى الامارات والحراك الموالي لها تركيع الرئيس “هادي” بالقوة العسكرية ليصبح رهن اشارتهم كون أمنه بات بأيديهم ، ناهيك عن اجباره على تمرير مصالح الإمارات والحراك والتي في مقدمتها الانفصال وفرض الرؤية التي يرونها تخدم تلك المصالح.
واعتبرت المصادر أن الامارات والقوات الموالية لها في عدن تسعى الى تكرار سيناريو الحوثي الذي عمد الى فرض قراراته على الرئيس “هادي” عقب اجتياحه لصنعاء ، عام 2014م ، ولكن بأدوات مختلفة ، وهذا ما يجمعهم مع الحوثيين ، اضافة الى ان الذي درب الحوثيين وبعض تلك القوى هو الحرس الثوري الذي درب عناصر في الحراك كما الحوثيين.

│المصدر - الخبر

تعليق واحد

أضف تعليقـك