أخبـار العالـــم هـــام

مضمون ماجاء في الرسالة الإيرانية التي سلمتها إلى سلطنة عمان لإيصالها للرياض

تواترت عدة تقارير إعلامية تتحدث عن سعي إيراني لإجراء حوار مباشر مع المملكة العربية السعودية، في ظل الضغوط الدولية التي باتت تتعرض لها طهران نتيجة سياساتها بالمنطقة.
وقالت صحيفة “عالم الاقتصاد” الإيرانية، إن الرئيس حسن روحاني، طلب من سلطنة عمان، إيصال رسالة إلى قيادة المملكة، مفادها استعداد طهران للحوار بشكل مباشر مع الرياض دون أي شروط.
وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر رافقت روحاني خلال زيارته الخليجية، إن زيارة الرئيس الإيراني حملت رسائل مهمة في ظل الأوضاع الراهنة التي تعيشها المنطقة. أولها الاستعداد للحوار دون قيد أو شرط مع دول الخليج خاصة المملكة، وثانيها تحييد التهديد الإقليمي في ظل التهديدات العنيفة التي تصل طهران عبر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
في السياق ذاته، نقلت صحيفة “آرمان” التي توصف بأنها “إصلاحية” عن المحلل السياسي الإيراني قاسم محب، قوله، إنه من المؤكد أن روحاني مهتم بالنظر في إمكانية وقدرة سلطنة عمان والكويت على إعادة ترتيب العلاقات الخليجية الإيرانية التي تدهورت بشدة بعد استهداف محتجين إيرانيين للبعثات الدبلوماسية السعودية في إيران.
من جانبها، قالت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، إن إيران باتت على استعداد لإجراء حوار مباشر مع السعودية، مقابل تقليص الدعم الإيراني للحوثيين كبادرة حسن نية لتذويب الجليد بين الطرفين.
ونقلت الصحيفة عن محلل سياسي إيراني -لم تسمه- قالت إنه قريب من الحكومة الإيرانية، قوله، إن الخطوة الرئيسية الأولى لخفض التوترات مع السعودية وأسهل حل وسط هو اليمن وليس سوريا.
وأضاف المحلل أن إيران لديها استعداد على إجراء تسوية في اليمن عن طريق خفض مساعدتها للحوثيين، والدعوة لوقف إطلاق النار، وإجراء محادثات “يمنية-يمنية”.
وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني، أجرى زيارة لكل من سلطنة عمان ودولة الكويت، أجرى خلالها مباحثات مع قيادة البلدين، حيث تعتبر الزيارة الأولى من نوعها لروحاني إلى دول الخليج، وهي الزيارة التي اعتبرها مراقبون محاولة أخيرة من طهران لإصلاح علاقاتها المتوترة مع الخليج وخاصة المملكة

أضف تعليقـك