صحافـــة دوليـــة

«الاندبندنت» تكشف الآثار المدمرة لقرار «ترامب» على «مسلمي» أمريكا بسبب الإخوان المسلمين

│الخبر | ترجمات

قالت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية إن أسوأ قرارات ترمب بشأن المسلمين لم تكن قرار حظر السفر على مواطني 7 دول إسلامية الذي تم تعليقه لاحقًا بحكم قضائي، مشيرة إلى أن ما يخطط له ترمب للمسلمين الأمريكيين يمكن أن يكون له آثار مدمرة.
ولفتت الصحيفة في تقرير لها، إلى أنه لو أقدم ترمب على تصنيف جماعة “الإخوان المسلمين” وكل ما يتبعها كمنظمة إرهابية من قبل واشنطن؛ فإن ذلك سيكون له أثر كبير على مجموعات المجتمع المدني التي تعتبر محور الترابط في المجتمعات الإسلامية بأمريكا.
وقالت الصحيفة: “تخيل حال المسلمين في أمريكا في الوقت الحالي”، متسائله: “من أسوأ حال من شخص يتعرض مجتمعه الإسلامي لهجوم من رئيس دولته؟، وماذا عن توقيعه قرار يمنح الشرطة صلاحيات لتخويف وإسكات المسلمين أو سجنهم لمجرد مشاركتهم في أحاديث سياسية؟”.
وقالت الصحيفة إن مشروع القرار الخاص بتسمية “الإخوان” منظمة إرهابية وصل إلى الكونجرس بعد تعليق قانون حظر السفر الذي تم تصميمه لحظر مواطني 7 دول ذات أغلبية إسلامية الذي أصدره ترمب نهاية الشهر الماضي، مشيرة إلى أنه إذا تم تمرير هذا القرار فإنه سيؤدي إلى الكثير من التغييرات التي ستطرأ على المجتمعات المسلمة في أمريكا.
ولفتت الصحيفة إلى قول السناتور الجمهوري، تيد كروز، في يناير الماضي، أن مشروع القرار تم تصميمه لمحاربة الجهاد العنيف الذي تنفذه جماعات تابعة للإخوان في أمريكا وخارجها، مضيفًا: “هذا القرار سيساعد على محاصرة مصادر تمويل الأنشطة الإرهابية. وفق ترجمة موقع “بوابة القاهرة”.
وأوضحت الصحيفة أن وضع مجموعة مصرية على القائمة السوداء بسبب روابط مزعومة بالإرهاب سيكون له تبعات على المجتمعات الإسلامية في أمريكا ومؤسسات المجتمع المدني بما فيها مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية ومؤسسة المجتمع الإسلامي في أمريكا الشمالية، وجمعية الطلاب المسلمين.
وأوضحت الصحيفة أن مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية يعد من أكثر منظمات المجتمع المدني انتشارًا وتأثيرًا في أمريكا، لكنه الأكثر عرضة للإغلاق بسبب مشروع قرار تصنيف الإخوان تنظيم إرهابي، وفقًا لخبراء أمنيين أمريكيين.
وأشارت الصحيفة إلى أنه من الصعب أن تجد مسلما في أمريكا لم يسمع أو يشارك في دعم هذا المجلس منذ تأسيسه عام 1985.
وكان ترمب أصدر قرار حظر مواطني 7 دول ذات أغلبية مسلمة من دخول أمريكا بقرار تنفيذي أصدره يوم 28 يناير الماضي وهذه الدول هي السودان والصومال والعراق وليبيا واليمن وسوريا والعراق.
وأدى القرار إلى تعطيل 100 ألف تأشيرة دخول إلى أمريكا خلال أيام قبل أن يصدر قاضي فيدرالي بولاية سياتل حكمًا بتعليقه، بصورة سمحت لمن تم منهم من استكمال إجراء الدخول إلى أمريكا.

أضف تعليقـك