أخبـــار وتقـاريــر

شكوك حول زيارة السفير الروسي الصالة الكبرى في صنعاء بعد وقوع المجزرة

│الخبر | وكالات

أثارت زيارة السفير الروسي بصنعاء أوليغ ديريموف اليوم الاثنين الصالة الكبرى، ردود افعال واسعة لدى المراقبين للشأن اليمن.
وبحسب ما نقلت وكالة الأنباء الروسية إن السفير ديريموف اطلع عن كثب على مشاهد الدمار التي طالتها جراء الاستهداف الذي أودى بحياة أكثر من 100 شخص في تجمّع للعزاء قبل يوم الأمس.
وقال مراقبون إن زيارة السفير الروسي تفتح الباب للتساؤلات خاصة إن البعثة الروسية هي الوحيدة التي فضلت البقاء في صنعاء منذ انقلاب جماعة الحوثي في سبتمبر 2014 م.
وكانت الخارجية الروسية، يوم الأحد، في بيان عبرت عن تعازيها لذوي ضحايا الهجوم” مشيرة إلى أن “مثل هذا الهجوم، الذي أدى إلى سقوط هذا العدد من الضحايا بين المدنيين الأبرياء، يثير امتعاضا وإدانة”، مشددة على أنه لا بد من “إجراء تحقيق أدق وأكثر موضوعية” في الحادث و”معاقبة منفذيه بصورة مناسبة وشديدة”.
وشكك المراقبون في طبيعة الدور الروسي الذين اتهموه بتزويد معلومات استخباراتية خاصة، عن طريق التصنت على الاتصالات للتحالف العربي حد قولهم. مشيرين إلى إن عدم سقوط قيادات حوثية خلال قصف القاعة الكبرى وعدم حضورهم يشكل اساس هذه الفرضية.

أضف تعليقـك