أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

البنتاجون: الهجوم على الفرقاطة السعودية كان يستهدف بارجة حربية أميركية

│الخبر | وكالات

أفادت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، نقلا عن مسؤولَيْن في البنتاغون، بأن الهجوم على الفرقاطة السعودية قرب ميناء الحديدة اليمني هو عملية انتحارية مدعومة من إيران، كانت تستهدف في الأصل سفينة حربية أمريكية.
وأوضحت القناة، في التقرير الذي بثته (الثلاثاء)، أن الخبراء في وزارة الدفاع توصلوا، بعد التحليل الدقيق للشريط المصور الذي يظهر الهجوم، إلى استنتاج مفاده أن هذه العملية كانت تستهدف سفينة حربية أمريكية، أو أنها كانت تمثل “بروفة” لتجربة هجوم مثل ذلك الذي استهدف عام 2000 المدمرة “Cole” التابعة لقوات الولايات المتحدة في عدن اليمنية وأسفر عن مقتل 17 شخصا.
وأضافت القناة أن الشريط المصور يُسمع فيه صوت يصرخ صاحبه تعليقا على هذا الهجوم: “الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، الموت لليهود!”.
وأشارت “فوكس نيوز” في هذا السياق إلى أن هذه العملية نفذت في نفس المنطقة قرب مضيق باب المندب التي تعرضت فيها قوات بحرية أمريكية لهجوم صاروخي من قبل الحوثيين خلال شهر أكتوبر من العام الماضي.
يذكر أن قيادة التحالف العربي أعلنت، مساء امس، أن فرقاطة سعودية تعرضت، أثناء قيامها بدورية مراقبة غرب ميناء الحديدة، “لهجوم إرهابي” من قبل 3 زوارق انتحارية تابعة للحوثيين.
وكانت قيادة التحالف العربي بقيادة المملكة قد أعلنت في بيان بثته وكالة الأنباء السعودية “واس” أن “السفينة السعودية قامت بالتعامل مع الزوارق بما تقتضيه الحالة، إلا أن أحد الزوارق اصطدم بمؤخرة السفينة مما نتج عنه انفجار الزورق ونشوب حريق في مؤخرة السفينة حيث تم التحكم بالحريق… وإطفاؤه من قبل الطاقم”.
وذكر البيان على أن الهجوم أسفر عن مقتل 2 من أفراد طاقم الفرقاطة وإصابة 3 آخرين، حالتهم مستقرة.

أضف تعليقـك