ثقافــة وفـــن منوعــات

سيد حجاب.. رحيل شاعر اللعب بالكلمات

الشاعر سيد حجاب

│الخبر | متابعات

توفي الشاعر المصري سيد حجاب، مساء الأربعاء، عن عمر 76 عاما، حسبما أعلن وزير الثقافة المصري حلمي النمنم في بيان.
ونعى النمنم الشاعر الراحل، قائلا: سيد حجاب من شعراء جيل الستينات فقد صهرته في شبابه محنة 67 وجعلته منحازا للقضايا الوطنية والاجتماعية والسياسية.
وتابع البيان: استطاع أن يصيغ بكلماته كل أحداث الوطن، ووجدناه حاضرا خلال ثورة 25 يناير و30يونيو، كما أنه صاغ ديباجة الدستور المصري.
وأضاف الوزير: كان شاعرا مصريا كبيرا ارتقى بالعامية فجعلها مقروءة للعالم العربي، وقد استطاع أن يرسم نبض الحياة المصرية بكلماته التي لا تنسى.
وولد حجاب في 23 سبتمبر من عام 1940 في محافظة الدقهلية شمالي مصر، وهو الشقيق الأكبر للمخرج والشاعر شوقي حجاب، ودرس هندسة العمارة في جامعة الإسكندرية قبل أن ينتقل إلى جامعة القاهرة لدراسة هندسة التعدين.
وورث الشاعر الذي اشتهر ببراعته في اللعب بالكلمات في شعر العامية، الموهبة عن والده، ونال تشجيعه عندما كتب قصيدته الأولى التي حملت اسم الشهيد نبيل منصور.
أما ديوانه الأول باسم صياد وجنية، فقد جاء نتاج تأثر حجاب بمهنة الصيد التي تربى عليها والده، حيث نشأت الأسرة على ضفاف بحيرة المنزلة.
وتعاون حجاب مع الملحن المصري الراحل عمار الشريعي في كتابة أغنيات لفريق “الأصدقاء”، الذي ضم مطربين صاعدين في الثمانينيات، كما غنى من كلماته مطربون منهم المصريون عفاف راضي ومحمد منير وعلي الحجار ومحمد الحلو ومدحت صالح، والسورية أصالة والمغربية سميرة سعيد.
وعرف حجاب بكتابة مقدمات عدد من أشهر المسلسلات في تاريخ الدراما العربية، منها ليالي الحلمية والمال والبنون والأيام و”أرابيسك” و”بوابة الحلواني” و”الوسية” و”الشهد والدموع”، كما برع في الكتابة للأطفال.
كما كتب أيضا أغنيات لأفلام مصرية ووضع كلمات بعض من الأوبريتات التي قدمت في مناسبات وطنية، إضافة إلى مشاركته في أعمال تراثية مثل “ألف ليلة وليلة” و”السيرة الهلالية”.
وكرم حجاب فى معرض تونس للكتاب عام 2008، وحصل أيضا على جائزة “كفافيس الدولية” عام 2005 عن مجمل أعماله، ونال جائزة الدولة التقديرية في الآداب عام 2012.
وجاءت وفاة حجاب قبل ساعات من افتتاح الدورة 48 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب، الذي يعد أبرز حدث ثقافي تشهده القاهرة كل عام، ومن المقرر تشييع جثمانه بعد صلاة ظهر الخميس.

أضف تعليقـك