أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

تقييم مستقل يقول بأن مساعدات الأمم المتحدة لليمن “رديئة بشكل غير مقبول”

│الخبر | متابعات

منذ اندلاع الحرب في اليمن في عام 2015، قُتل ما يقدر بنحو 233 ألف شخص، وأصيب عشرات الآلاف ونزوح أكثر من أربعة ملايين شخص داخلياً، بالرغم من قيام وكالات الأمم المتحدة بتوفير ما يقدر بـ16 مليار دولار استجابةً، أصبح اليمن أكبر وأسوأ كارثة إنسانية في العالم.

طرق نصف مكتملة ومدارس سيئة البناء
نشر فريق التقييم، بما في ذلك باحثون من معهد دراسات التنمية، النتائج التي توصلوا إليها في تقرير “التقييم الإنساني المشترك بين الوكالات للاستجابة للأزمة الإنسانية في اليمن”. ويذكر أنهم وجدوا أن جودة المساعدات الإنسانية في العديد من المناطق “منخفضة بشكل غير مقبول”، مع إنشاءات “دون المستوى” و”الإمدادات التي كانت معيبة أو غير مناسبة”.
ومن الأمثلة المنتشرة على نطاق واسع مخيمات النازحين داخلياً التي لا توجد بها مراحيض، والطرق التي تركت نصفها، والمعدات الزراعية المعيبة التي تم توريدها، والمدارس الجديدة التي بنيت بشكل سيء. لم تعمل معدات المستشفيات أيضاً أو تعذر استخدامها، على سبيل المثال، تركت أجهزة الأشعة السينية باهظة الثمن في وضع الخمول لعدم توفر حبر لطباعة الصور.
سمع باحثون من فريق التقييم مراراً وتكراراً أن الحصول على المساعدات في اليمن صعب للغاية. وشمل ذلك غالباً عدم معرفة كيفية الحصول على “القائمة الصحيحة” للمساعدة – القوائم التي تفتقر إلى التنسيق الشامل والإشراف عبر وكالات الأمم المتحدة المختلفة، لم يتم تحديثها وتركت الفئات الأكثر ضعفاً عرضة لخطر السقوط من خلال الثغرات.

•”تحصينات” موظفي الأمم المتحدة
وينتقد التقرير أيضاً “تحصينات” موظفي الأمم المتحدة – الذين ظلوا في مكاتبهم بسبب ما تم تقييمه على أنه “تدابير أمنية مفرطة” – مما يمنعهم من زيارة المجتمعات للإشراف على معايير جودة المساعدات أو تحديد احتياجاتهم الحقيقية. ازدادت المشكلة سوءاً منذ جائحة Covid-19. خلال زيارات ميدانية للتقييم من المستشفيات إلى مخيمات النازحين داخلياً، سأل اليمنيون الباحثين بانتظام “لماذا لا يسألوننا فقط عما نحتاجه؟”.
بشكل عام، خلصت الدراسة إلى أنه بسبب التخطيط قصير الأجل وميزانيات استجابة الأمم المتحدة لحالات الطوارئ الإنسانية وضعف الرقابة، وسوء التنسيق بين وكالات الأمم المتحدة، فقد أدى التمويل غير المسبوق الذي تم إنفاقه منذ عام 2015 إلى إبقاء اليمن على “وسائل دعم الحياة”، لكنه فشل في إجراء تحسينات جوهرية على حياة اليمنيين العاديين.
قال لويس سيدا، المشارك الفخري في معهد دراسات التنمية والمتخصص في الشؤون الإنسانية الذي قاد فريق التقييم المشترك بين الوكالات اليمنية: “أنقذت عملية الأمم المتحدة في اليمن الأرواح، ولكن على الرغم من العملية الإنسانية غير المسبوقة البالغة قيمتها 16 مليار دولار، لا يزال اليمن معلقاً بخيط رفيع. لقد تباطأت أعمال المساعدات عبر وكالات الأمم المتحدة ولكنها لم تمنع انهيار الخدمات الأساسية، ولا يزال الوضع هشاً بشكل لا يصدق بالنسبة لمعظم اليمنيين”.
وقال فيليب برودفوت، الباحث في معهد دراسات التنمية وعضو فريق التقييم اليمني المشترك بين الوكالات: “نجحت الأمم المتحدة في الحفاظ على تشغيل أجهزة دعم الحياة في اليمن على مدار السنوات الست الماضية، لكننا وجدنا أن التمويل الإنساني قصير الأجل ليس مناسباً في نهاية المطاف لأزمة طويلة الأمد.
في حالات مثل اليمن، يجب أن يكون هناك تحول نحو تمويل تنموي طويل الأجل والدعم الذي يمكن أن يؤدي إلى تحسينات مستدامة في مجالات مثل التغذية والصحة والتعليم والحماية وسبل العيش”.
وقالت عبير العبسي، عضو فريق التقييم في اليمن: “الفئات الأكثر ضعفاً – النساء والأطفال وكبار السن والأشخاص ذوي الإعاقة – عانت أكثر من غيرها، ولكن لم تتم تلبية احتياجاتها الأساسية. على سبيل المثال، رأينا أن النساء ما زلن محرومات من أبسط حقوق الأمان والكرامة لأن الحماية ليست في صميم الاستجابة الإنسانية في اليمن. في المستقبل، يجب وضع الفئات الضعيفة في قلب جميع البرامج الإنسانية”.

توصيات للتحسين
يقدم التقرير 12 توصية لتحسين الاستجابة الإنسانية في اليمن والاستجابات المستقبلية في بلدان أخرى، مثل أفغانستان. وتتضمن هذه التوصيات الدعوة إلى تحسين الرقابة على وجه السرعة لرفع معايير جودة المساعدات وتوجيه المساعدات بشكل أفضل للفئات الأكثر ضعفاً.
لمعالجة النتيجة التي مفادها أن نموذج استجابة الطوارئ الإنسانية قصيرة الأجل للأمم المتحدة غير مناسب لأزمة تحتاج إلى دعم على مدى عدة سنوات، يوصى بنظام نداء منفصل لتمويل الأزمات الممتدة لتوفير التمويل طويل الأجل ودعم التنمية.
على الرغم من الهدنة الأخيرة، لا يزال اليمن في حالة حرب وفي وضع محفوف بالمخاطر. يحذر التقرير من أنه حتى يتم التوصل إلى حل سياسي، وإنشاء نظام جديد لتمويل تنموي طويل الأجل، فإن إجراء أي تخفيضات في الميزانية الإنسانية سيكون له عواقب وخيمة.

  • ترجمة | يمن فيوتشر

│المصدر - معهد دراسات التنمية

أضف تعليقـك