أخبـار اليمن هـــام

مراقبون: إيران ألقت بثقلها خلف الحوثيين بحثا عن مكاسب ضغط

│الخبر | وكالات

قال وزير الخارجية الإيراني، أمس الإثنين، إن إيران تحرص على التوصل إلى اتفاق سريع مع القوى العالمية في المحادثات النووية الجارية في فيينا شريطة حماية مصالحها الوطنية.
وقال الوزير حسين أمير عبد اللهيان في مؤتمر صحفي، “طهران في عجلة من أمرها للوصول إلى اتفاق في فيينا، لكن يجب أن يحدث ذلك في إطار مصلحتنا الوطنية”.
وحث الوزير القوى الغربية أيضا على التوقف عن محاولة “التلاعب بالوقت”.
وأعلن وزير الخارجية الإيراني أنّ محادثات فيينا حول الملف النووي الإيراني بلغت مرحلة “معقّدة” لكنّها ليست في طريق مسدود.
وتخوض ايران مفاوضات مع بريطانيا والصين وفرنسا والمانيا وروسيا بشكل مباشر ومع الولايات المتحدة بشكل غير مباشر لاستئناف العمل بالاتفاق النووي المبرم عام 2015 والهادف لمنع ايران من امتلاك السلاح الذري.
وبدأت هذه المفاوضات في أبريل 2021 لإنقاذ الاتفاق المبرم بين ايران والقوى الكبرى، ثم استؤنفت في نهاية نوفمبر بعد تعليقها أشهراً عدّة.
وأمس قال الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده في مؤتمر صحافي إنّ “المفاوضات معقّدة وصعبة لأنها تطال مسائل تتطلب قرارات سياسية جدية، خصوصاً من جانب واشنطن”.
وأضاف أنّ “المفاوضات في فیینا لم تصل إلى طريق مسدود وهي تتواصل بشكل عادي”، مؤكّداً إمكانية التوصّل قريباً إلى اتفاق “إذا أظهرت الأطراف الأوروبية والأميركية تصميماً فعلياً”.
وعلى نطاق واسع يرى مراقبون سياسيون أن مفاوضات فيينا تكتسب أهمية بالتصعيد العسكري في اليمن بين الحوثيين والقوات الشرعية المعترف بها دوليًا، حيث ألقت طهران بثقلها خلف الحوثيين لتحقيق مكاسب على الأرض خاصة في مأرب حيث حقول النفط.

أضف تعليقـك