كتابـــات وآراء

الحكومة والسلطات المحلية … التكامل في الأداء ومواجهة التحديات

Fakhri Al-Arashi

│بقلم | فخري العرشي

التكامل في الأداء مع الحكومة، هو الأساس للخروج من حالة التحديات المستدامة، و مواجهة العابثين بالمال العام، والمستغلين لحالة الصراع والإرث الذي خلفه الانقلاب على الدولة بتدمير بنيتها التحتية في عدن والمحافظات الذي هُزم فيها او تلك التي طالتها أيادي القاعدة في حضرموت وغيرها.
المواجهة مستمرة و المعركة ليست عسكرية مع الحوثي كما يتصورها البعض، بل هي مواجهة عسكريةً وخدمية واقتصادية وإنسانية، تديرها إيران وأذرعها لصالح ميليشياتها في المنطقة عموماً واليمن على وجه الخصوص، وتشرف عليها فرق استخباراتية لإدارة الازمات والكوارث للاستمرار في إغراق اليمن بالفوضى.
و نجد ذلك واضحاً، من خلال الفرق الخفية التي تعبث بالاقتصاد الوطني، وتثير الفوضى الأمنية، والمجتمعية تحت مبرر الحقوق، والمظلومية والتي حاضنتها الشعبية في الأساس جاهزة وناقمة على أسباب تحظى بنوع من المعالجة، وترتقي إلى مستوى الإنصاف والعمل على تصحيحها.
وهنا يكون الإنصاف برفض المقارنة بين واقع الدولة و المليشيات، بين من يعمل من خلال أجهزة إدارية، ومن يعمل من خلال خلايا نائمة ظاهرها منطقي وباطنها فوضوي، ولابأس ان يحدث شطط من وقت إلى أخر نتيجةً تراجع الإيفاء بالتعهدات أو عدم تحقيق المطالب، ولكن لا يصل إلى حد الإفصاح للعدو بمكامن الخلل.
هل رأيتم تحت سلطة القمع والإرهاب الحوثي وزيراً أو محافظاً او عضو مجلس نواب أو ناشط سياسي أو كاتب صحفي ينتقد أو يقلل من دور فريق بن حبتور المسمى حكومة، والتي لا تعمل إلا وفق موجهات خطط أفراد عصابة الحوثي، رغم أن حالة البؤس التي يعيشها المواطن في صنعاء عشرة أضعاف ما يعيشها المواطن في عدن!؟
في صنعاء يوجد مليشيات تدير المنظومة الخدمية من خلال أجهزة أمنية قمعية ورجال اعمال توفر المال لصالح السيد، وفي العاصمة المؤقتة عدن توجد دولة وحكومة تعمل على التخفيف من حدة معاناة المواطن، تجد صعوبات، تتجاوزها، تقع في أخطاء لكنها تعمل لإخراج البلد، من حالة اللا دولة إلى حالة الدولة.
في التقدير العام، لأبد من تكامل الأدوار بين الحكومة والسلطات المحلية وعدم التخلي عن المسؤوليات أو رميها جزافاً لواقع حال معروف، قيمة رجل الدولة تكمن في مواجهته للأخطار وعكس نتائجها في صيغة عملية مكفولة بقانون ينظم الصلاحيات بين المركز والفروع، بين ما هو سيادي، و محلي و مشترك.
المسؤول الذي يلجأ إلى الاعلام وهو صاحب سلطة ولا يعالج ما تحت يديه من خلل، بحاجة إلى أن يراجع نفسه قبل توجيه النقد لمن هو اعلى او ادنى منه، البلد تغلي وحالة الغليان هذه ناجمة عن ظروف الحرب، او صنيعة مفتعلة أو تقصير ربما لا يراه المسؤول في نفسه فيستمر ويتوسع إلى أن يصبح مشكلة.
خلاصة القول بأن مليشيات الحوثي تدير الأزمات في المناطق المحررة، والواجب التنبه لهذا والتكاتف بعدم السماح لتمرير هذا المخطط، هل تلاحظون هذه الايام بأن الحوثي هو من يخسر في المعارك الميدانية، لذلك لجأ إلى معارك الفوضى والمناورات السياسية مع المجتمع الدولي حتى يستكين له الامر.
لا تتصوروا بأن أطروحات السلام واللقاءات والقبول بمشاورات وهمية ستنفذ مع الحوثي، لن ينفذ الا النصر، ومسلمات النصر تكمن بالتمسك بالدولة مهما كانت ضعيفة، ومساندتها والتوافق معها ضمن معايير الترتيب السلس لتحقيق اليمن الاتحادي وفيه التوزيع العادل للسلطة والثروة والحكم الرشيد.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك