أخبـار اليمن قضايــا وأحــداث

اتهامات متبادلة بين الحوثي والتحالف حول قصف مركز احتجاز شمالي اليمن

│الخبر | متابعات

أعلنت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الثلاثاء، ارتفاع ضحايا مركز احتجاز شمالي اليمن إلى نحو 90 وإصابة أكثر من 200 آخرين وذلك في حصيلة محدثة بعد انتهاء جهود الإنقاذ.
وقال وزير الصحة في حكومة الحوثيين (غير المعترف بها دولياً) طه المتوكل “إن 91 شخصا لقوا حتفهم وإن 236 نقلوا إلى المستشفيات في نهاية عمليات الإنقاذ”.
والسبت الماضي، قالت الأمم المتحدة إن ما لا يقل عن 60 شخصا لقوا حتفهم في الهجمات.
وحثت الأمم المتحدة على التهدئة في الحرب المستمرة منذ ما يقرب من سبع سنوات والتي أدت إلى سقوط أكثر من 100 ألف قتيل وتشريد أربعة ملايين نسمة. وأصبح ملايين اليمنيين على شفا المجاعة.
وقال التحالف إن “مركز الاحتجاز لم يكن مدرجا على قوائم عدم الاستهداف المتفق عليها مع وكالات الأمم المتحدة.
واتهم التحالف جماعة الحوثي بنشر معلومات خاطئة غير محددة عن الهجوم.
وكثف التحالف من عمليات العسكرية مؤخراً، بالتزامن مع تصاعد عمليات الحوثيين الهجومين ضد الأراضي السعودية ووصول هجمات الجماعة المدعومة من إيران للمرة الأولى في تاريخ الحري اليمنية إلى عمق الأراضي الإماراتية.
وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء.
وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.
ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.
وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب، وتشير تقديرات الأمم المتحدة إلى سقوط أكثر من377ألف يمني خلال السنوات السبع. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

أضف تعليقـك