أخبـار اليمن كتابـــات وآراء هـــام

الأهرام: اليمن في طريقه إلى حرب إقليمية واسعة

│الخبر | أسامة سرايا

الانتظار على حرب حول آبار البترول في أغنى منطقة بالعالم العربي لأكثر من ١٠ سنوات خطر إقليمي مُحدق، ليس باليمن وحده، أو منطقة الخليج العربي كلها، بل بالتحول إلى حرب إقليمية شاملة قد لا تُنبئ متى سوف تنفجر شرارتها؟، رغم أن مؤشراتها موجودة على الأرض بالفعل، ولكن كثرة الأحداث، والجرائم، والحروب، في منطقتنا العربية؛ تجعلنا لا نقرأ بوضوح: ماذا يحدث؟ وما يترتب عليه! ولم يكن أولها استهداف مطار أبوظبي، رغم خطورته، وتداعياته، حيث شعرت إسرائيل بأنها مدعوة إلى هذا الخطر، فهي لم تكن عملية عسكرية بطائرات درونز، بل عملية إرهابية إقليمية متعددة التأثيرات، والأهداف، والمخاوف، عملية خلط أوراق كبرى، ومخيفة، كانت قبلها عملية القرصنة البحرية على السفينة المدنية، أو المستشفى الإماراتي العائم، (روابي)، ولم أستطع أن أفهم كيف يمكن السكوت، أو التغاضي، عن الحروب حول الممرات المائية، بعد السكوت عن الحروب حول آبار البترول، والانتقال بالمشهد السياسي، والعسكري، إلى مرحلة ضبابية؟!

أعتقد أن السكوت على تحلل اليمن، وتحوله إلى اللادولة، لم يكن الأول في منطقتنا، فهناك أكثر من دولة في الشام الكبير أصبحت موجودة نظريا فقط، ولم يعد الأمر تناسيا لحالة إنسانية صعبة يعيشها معظم شعوبنا، إذ تحول الملايين منهم إلى ساكني مخيمات، وكان منظر الأطفال، والشيوخ، وهم يستصرخون الدنيا، وما حولها، لإنقاذ حياتهم من الجليد مخيفا، يصرخون من أجل أن يكون هناك تحرك إقليمي، ودولي، ولكن ظلت الحالة الدولية، والإقليمية، على سكونها الراهن والمخيف، وإذا لم نكن قادرين على قراءة تداعياته ومخاوفه، المنتظرة، فإن التقصير والخوف، أن نكون في حالة من عدم قراءة المستقبل الإقليمي للمنطقة، وتلك مرحلة خطيرة تستدعى التفكير مليًا في مستقبلها، ومن سيتحمل مخاطر التطورات المقبلة؟!

إننا إذا تتبعنا التطورات والاعتداءات، فسنجد أنها في منحنى تصاعدي مخيف، فلم تعد تهدد المدنيين فقط، بل انتقلت إلى تهديد المطارات، منذ استهداف مطار أبها في ٢٠١٩، وقبله جازان الدولي، ثم مطار أبوظبي 2022، ومن تهديد المنشآت النفطية في رأس تنورة شرق السعودية إلى أرامكو والظهران، وتلك إشارة إلى تهديدها، أصلا، الاستقرار النفطي، والاقتصادي، في العالم، إذ استمرت الاعتداءات من الحوثيين حتى وصلت الانتهاكات إلى التهديد البحري في الخليج، والبحر الأحمر، والمضايق، وقد أصبحنا نسمعها هنا حولنا في مضيق باب المندب.

لقد كانت الاعتداءات الأخيرة إشارة، ليس إلى انتحار أصحابها فقط، ولكن استهتارهم بالمجتمع الدولي، بل تماديهم إلى أنهم لا يحترمون سلامة الممرات البحرية، والدول الكبرى، التي تحرسها، وأصبحنا نرى بوضوح أن حرية الملاحة البحرية، والتجارة الدولية، ومصالح البلدان المشاركة فيها، عُرضة للمخاطر، وأن حالة الاسترضاء، أو السكوت، هذه، أوصلت إلى التهديد عبر الممرات البحرية جميعها.

إن الاعتداءات على الممرات البحرية، والجوية، في منطقة الخليج، تجعلنا نتساءل: متى تتوقف حرب اليمن، التي من خلالها تحدث تلك الخروق؟! وأيضا لنا تساؤل آخر عن اليمن: هل من الممكن أن يعود سعيدا من جديد؟ إن الاعتداءات، التي وصلت إلى قمتها، تجعلنا نشعر أن من الضروري أن يحدث تدخل دولي، وإقليمي، حاسم، في هذه الحرب، فلم يعد السكوت عنها ممكنا، ولن يتحمله أحد، وإن تداعياته المستقبلية، في حالة الاستمرار، قد تحمل مخاطر لن تكون في مصلحة اليمن.

الحرب المختلطة في اليمن لم تعد مفهومة، فاليمن ليس كله حوثيين، والحوثيون ليسوا كلهم زيديين، ولن يكونوا، ولا يمكن للأقلية الحوثية أن تحكم، وتتحكم، في اليمن، وإن استمرارية مغازلة المجتمع الدولي، خاصة إدارة بايدن الديمقراطية، التي أخرجت الحوثيين من قائمة التنظيمات الإرهابية، هي التي أخرت الحل في اليمن، كما أن استمرارية تمكين الجماعات المسلحة من بناء قدراتها العسكرية، والاقتصادية، هي استمرارية للحروب بلا حل، وإسقاط الدول، وتلك جريمة دولية، تداعياتها مخيفة على الجميع، ويجب أن ينتبه إليها المجتمع الدولي، والأمم المتحدة، والمنظمات الإقليمية، والعربية، والدولية.

حالة اليمن، وخلط الأوراق، أدخلت كل الدول الإقليمية في هذا الصراع، الذى كان قاصرا، في البداية، على إيران، حيث التدخل التركي، والإسرائيلي أصبح واضحا، والدولة اليمنية هي الأكثر تضررا، والخليج كله أصبح على صفيح ساخن، بل إن تداعياته، عندما تصل إلى البحار، فإن معنى ذلك أن كل دول الإقليم دخلت إلى هذا المعترك، وإنه أصبح ساحة حروب قادمة مخيفة تهدد استقرار الإقليم كله.

لا يمكن أن نرهن مستقبل المنطقة بميليشيا تنسج حولها الأساطير، سواء كانت حزب الله في لبنان أو أنصار الله (الحوثيين) في اليمن، فقد سبق أن انتقلت حرب إقليمية، صنعها حزب الله في ٢٠٠٦ إلى لبنان، فهل يصنع أنصار الله حربا أخرى في الخليج، وعلى أرض اليمن، أطرافها كل الدول الإقليمية للعالم العربي؟ وهل معنى ذلك أن دولا أخرى، كبرى، أو متوسطة، سوف ترى هذه النيران المشتعلة، وتنتظر نتائج المعركة، أم ستكون مدعوة للمشاركة في هذا المستنقع، أو تلك النيران الممتدة؟!

لا نستطيع أن نقول إن هذه الصراعات الإقليمية على الجغرافيا السياسية اليمنية المعقدة- جعلت الوصول إلى عملية سياسية شاملة غير وارد في المدى القريب، خصوصا أن الحوار الجاري، الذى مر بمراحل متعددة، بين السعودية وإيران، لم يعلن بعد عن فشله، لكن التصعيد العسكري في اليمن، الذى يدفع تكلفته الباهظة اليمنيون، أو المواطن اليمنى البسيط، أصبح مكلفا، وإن الحروب الـجيوسياسية في اليمن، وصلت إلى مرحلة من التعقيد، وإن هذا مقصود من القوة صاحبة المصلحة في شد المنطقة إلى الحروب، لكن التسوية السياسية لا تزال مطروحة، ولن يتم ذلك دون وقف دعم الجماعات المسلحة، وقطع الإمدادات العسكرية، التي تصل إلى الحوثيين، وكل الانفصاليين، في حالة اتفاق إقليمي، يقوده المجتمع الدولي.

│المصدر - الأهرام

أضف تعليقـك