أخبـار اليمن هـــام

المتحدث باسم التحالف: ميليشيا الحوثي اختارت الحرب ولدينا بنك أهداف للتعامل معها

│الخبر | سكاي نيوز

قال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن العميد الركن “تركي المالكي”، إن التحالف أعطى للحوثيين فرص كثيرة للسلام، “وكان هناك خيار السلم وخيار الحرب لكنها اختارت الحرب”.
واعتبر المالكي استهداف ميليشيا الحوثي للمدنيين في السعودية والإمارات “تصعيد خطير جدا له مؤشرات خطيرة على الأمن الإقليمي والدولي”.
وقال المالكي في مقابلة مع “سكاي نيوز عربية”، الثلاثاء، إنه “يجب التعامل بحزم مع هذه الميليشيات ومصادر التهديد لحماية المدنيين، ضمن الإسهامات لحفظ الأمن والسلم الإقليمي والدولي”.
وأضاف المالكي: “كانت هناك عمليات عسكرية الإثنين امتدادا لعمليات سابقة لاستهداف القدرات الحوثية، وأيضا استجابة للتهديد لاستخدام الميليشيات الحوثية للأسلحة النوعية باستهداف المدنيين في المنطقة، سواء في اليمن أو السعودية أو الإمارات”.
وأعلن التحالف مساء الإثنين إطلاق عملية عسكرية واسعة على أهداف حوثية، بعد ساعات من استهداف الميليشيات منشآت مدنية في الإمارات والسعودية.
وأردف: “كان هناك رصد مستمر على مدار 24 ساعة، ولدينا بنك أهداف للتعامل مع الميليشيات الحوثية”.
وأوضح المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية “كان هناك استهداف بعملية نوعية بعد مراقبة استخبارية آنية وفورية لبعض القيادات الحوثية في اجتماع شمال غربي صنعاء”، في إشارة للغارة التي استهدفت منزل مدير كلية الطيران التابعة للحوثيين “العميد الركن عبدالله قاسم الجنيد” وقتل في الغارة نفسها.
وتابع المالكي: “أيضا استهدفت (الغارات) القدرات النوعية للحوثيين في الكلية الحربية وجبل النبي شعيب، الذي تخزن به وتطلق منه الطائرات المسيرة”.
وأكد “المالكي” أن العملية العسكرية للتحالف مستمرة، حيث إن “تقدير الموقف العملياتي يستوجب أن تستمر للتعامل مع هذه الميليشيات”.
وإجابة على سؤال عما إذا كانت المسيرات التي استهدفت أبوظبي انطلقت من مطار صنعاء، قال المالكي إنه “لا يمكن استباق التحقيقيات”.
واستطرد: “هناك مراجعة عملياتية سواء في الإمارات أو من التحالف، لمعرفة مزيد من التفاصيل عن ماهية هذا الهجوم الإرهابي”.

أضف تعليقـك