أخبـار اليمن هـــام

إدانات عربية ودولية لهجوم “الحوثيين” على أبوظبي والأخيرة تؤكد احتفاظها “بحق الرد”

│الخبر | وكالات

أدانت دول عربية وإقليمية، مساء الإثنين، هجوم الحوثيين على الإمارات العربية المتحدة قتل فيه ثلاثة أشخاص على الأقل، في حين أكدت أبوظبي احتفاظها بـ”حق الرد”.
وفي وقت سابق، أكدت السلطات الإماراتية اندلاع حريق وانفجار في ثلاثة صهاريج لنقل المحروقات واندلاع حريق في مطار أبوظبي الدولي، كما رُصد أجسام طائرة صغيرة، فيما أعلنت حركة الحوثيين في اليمن عن شن عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي.
واتهمت وزارة الخارجية الإماراتية، في بيان نقلته وكالة الأنباء الرسمية للبلاد. جماعة الحوثي، باستهداف “مناطق و منشآت مدنية على الأراضي الإماراتية”، مؤكدة احتفاظها بحق الرد.
ووفق البيان، قال وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد: “ندين استهداف ميليشيا الحوثي الإرهابية لمناطق و منشآت مدنية على الأراضي الإماراتية اليوم”، مؤكدا أن “هذا الاستهداف الآثم لن يمر دون عقاب”.
وأضافت الخارجية في البيان ذاته أن “الإمارات تحتفظ بحقها في الرد على تلك الهجمات الإرهابية وهذا التصعيد الإجرامي الآثم”.
ووصفت تلك الهجمات بأنها “جريمة نكراء أقدمت عليها ميليشيا الحوثي خارج القوانين الدولية والإنسانية”.
ودعت “المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الأعمال الإرهابية التي تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية ورفضها رفضا تاما”.

اليمن

بدورها، اعتبرت الحكومة اليمنية، هجوم الحوثيين على أبوظبي كدليل على “تخبط الحوثيين واحباطها من الهزائم التي تلقتها في مأرب وشبوة”.
وأدانت الخارجية اليمنية في بيان “بأشد العبارات قيام ميليشيا الحوثي بإطلاق طائرات مسيرة “مفخخة” تجاه دولة الإمارات العربية المتحدة مما أدى الى وقوع انفجارات واندلاع حرائق ووفاة ثلاث اشخاص واصابة اخرين،”
واعتبرت ذلك تصعيدا غير مسبوق “واعتداءات ارهابية ممنهجة ومتعمدة للأعيان المدنية والمدنيين تعكس مدى استخفاف المليشيات الحوثية المدعومة من ايران بقواعد القانون الدولي الانساني والأعراف الدولية”.

السعودية
بدورها، قالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان: إنها “تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان الذي استهدف أبوظبي”، مؤكدة وقوف المملكة التام مع الإمارات أمام كل ما يهدد أمنها واستقرارها.
وأضافت الوزارة في بيان أن “هذا العمل الإرهابي يعيد التأكيد على خطورة جماعة الحوثي الإرهابية، وتهديدها للأمن والسلام والاستقرار بالمنطقة والعالم”.
‌‎وشددت الوزارة على أن الرياض مستمرة بالتصدي لكافة المحاولات والممارسات الإرهابية للمليشيا الحوثية.

مجلس التعاون
في السياق وصف نايف الحجرف، الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، في بيان، الهجوم الحوثي بأنه “إرهابي وجبان”.
وقال الحجرف: إن “الهجوم جريمة حرب تعرض حياة المدنيين للخطر، وهو ما يتطلب محاسبة الإرهابيين بما يتوافق مع القانون الدولي والإنساني”.
وشدد على تضامن ووقوف مجلس التعاون مع الإمارات، ودعمها في كل ما تتخذه من إجراءات للدفاع عن أراضيها.

الكويت

إلى ذلك أعربت وزارة الخارجية الكويتية، في بيان، عن إدانة واستنكار بلادها لاستهداف المناطق المدنية في الإمارات.
وقالت الوزارة: إن “استمرار استهداف مليشيا الحوثي للمدنيين، وإصرارهم على انتهاك قواعد القانون الدولي الإنساني، وتعمدهم الإضرار بأمن دول المنطقة واستقرارها، يؤكد خطورة سلوك هذه المليشيات”.
وشددت على ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي لوضع حد لهذا السلوك العدواني، وصيانة الأمن والسلم الدوليين.
وأكدت الوزارة وقوف الكويت إلى جانب الإمارات، وتأييدها في كل ما تتخذ من خطوات للحفاظ على أمنها واستقرارها.

سلطنة عمان
بدوره، أعربت الخارجية العمانية، في بيان عن تضامن السلطنة مع الإمارات وتأييدها فيما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها.
وعبّرت عن استنكارها وادانتها للهجوم الذي استهدف العاصمة الإماراتية، وأكّدت على موقف السلطنة الثابت في رفض العنف واستهداف المدنيين.

البحرين
من جانبها أعلنت وزارة خارجية البحرين إدانتها “بشدة لقيام مليشيا الحوثي بإطلاق طائرات مسيرة تجاه أبوظبي”، ووصفت الهجوم بأنه “اعتداء إرهابي يمثل انتهاكاً لكافة القوانين الدولية”.
وتابعت: “الهجوم يبرهن على إصرار هذه المليشيات الإرهابية على مواصلة اعتداءاتها الإجرامية الجبانة”.
وشددت على “وقوفها إلى جانب الإمارات، وتأييدها لكافة الإجراءات التي ستتخذها للتصدي لهذه الأعمال التخريبية الجبانة”.
ودعت الخارجية البحرينية المجتمع الدولي لاتخاذ خطوات حازمة ضد الحوثي؛ لتشكيلها خطراً يهدد أمن واستقرار المنطقة.

قطر
في السياق، أعربت الخارجية القطرية عن إدانتها واستنكارها الشديدين للهجوم على أبوظبي، معتبرة ذلك “عملاً إرهابياً ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية”.
وأضافت في بيان: “تجدد الوزارة موقف قطر من رفض العنف والأعمال الإرهابية التي تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية”، معبرة عن تعازيها لذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء للجرحى، وتمنياتها للإمارات حكومة وشعباً بالأمان والاستقرار.

الأردن وتركيا
بدورها، أدانت خارجية الأردن، في بيان هذا “الاعتداء الإرهابي الجبان”، مشددة على أن “أمن الإمارات جزء لا يتجزأ من أمن المملكة”.
كما أدانت تركيا الهجمات التي نّفذ بطائرات مسيرة، واستهدفت العاصمة الإماراتية أبو ظبي.
وقال بيان صادر عن وزارة الخارجية التركية: “ندين الهجمات التي نفذتها طائرات مسيرة في 17 يناير/ كانون الثاني الحالي على عاصمة الإمارات أبو ظبي”.
وأعلنت شرطة أبو ظبي عن اندلاع حريق صباح الإثنين في “ثلاثة صهاريج نقل محروقات بترولية (..) بالقرب من خزانات أدنوك”، شركة أبو ظبي النفطية، وعن “حريق بسيط في منطقة الإنشاءات الجديدة في مطار أبوظبي الدولي”.
وجاء في البيان “تشير التحقيقات الأولية إلى رصد أجسام طائرة صغيرة يحتمل أن تكون لطائرات بدون طيار وقعت في المنطقتين، وقد تكون تسببت في الانفجار والحريق”.
وفي وقت لاحق، أعلنت الشرطة السيطرة على الحريق، مشيرة الى أنه “أسفر عن وفاة شخص من الجنسية الباكستانية وشخصين من الجنسية الهندية وإصابة ستة آخرين إصاباتهم بين البسيطة والمتوسطة”.
في المقابل، قال الحوثيون إنهم سيعلنون عن تفاصيل “عملية عسكرية نوعية” في الإمارات.
وأوضح المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع في تغريدة على “تويتر”، إن الحوثيين سيعلنون “خلال الساعات القادمة” عن “عملية عسكرية نوعية في العمق الإماراتي”، من دون أن يكون في الإمكان التأكد إن كانوا يتحدثون عن الحريق والانفجار.
وأكدت السلطات الإماراتية أنها باشرت “تحقيقاً موسعاً حول سبب الحريق والظروف المحيطة به”.

أضف تعليقـك