كتابـــات وآراء

«الشعب» غير معني بصراعاتكم

│بقلم | عبدالوهاب قطران

منذ ان تقوقع الحوثيين حول انفسهم طائفيا وسلاليا وتخلوا عن الخطاب الوطني ، واستبدلوه بخطاب طائفي مقزز، وتوهموا انهم سيستعيدوا ملك الاجداد المضاع، وغرقوا بالفساد وعجزوا عن تقديم نموذج مضيء للحكم في صنعاء ، وذهبوا ظهران الجنوب لعقد اتفاقيات سرية مع بن سلمان وظهر ناطقهم الرسمي بصحيفة الوطن السعودية متوددا ال سعود لم ينقص الا ان يقول شكرا سلمان، و توالت التنازلات السرية خلف الكواليس ، وتحولت السعودية من معتدي الى راعي للحوار ولوقف اطلاق النار ، بين طرفي الصراع والمشكلة داخلية ، وجرى العبث بجبهة الحدود واستخدامها وسيلة لتحسين طاولة الحوار وليس لهزيمة سعود ،وذهبوا الكويت يفاوضوا الشرعية ووقعوا على كل المرجعيات.
منذ تلك اللحظة اتضحت حقيقتهم للشعب ، وبداء العد التنازلي للهزيمة، وغرقوا بالخطاب الديني الطائفي، كان هادي ومحسن والاخوان في اعلام الحوثيين، مرتزقة وخونة وعملاء، ثم تحولوا الى منافقين ، واخيرا اشداء على الكفار!!
كانوا يسخرون من شرعية الفنادق ويعيروهم بفشلهم وعجزهم عن العودة الى عدن وبقية المناطق التى انسحبوا منها، وراهنوا على ان داعش ستحكمها وهادي لن يعود، تخلوا عن الجنوب وكأنه غير يمني ولايعنيهم ومعاركهم على الخطوط الشطرية التزاما باتفاقات وتسويات خلف الكواليس، ومواقفهم الاقتصادية اجرامية تعويم وسوق سوداء ودمروا حتى شركة النفط واغرقوا البلد ببضائع سعودية ومشروبات غازية، وحرموا خزينة الدولة من اي عائدات، وانتعش في عهدهم بارونات المصارف الربوية وشركات الصرافة وتجار الحروب ، وزاد الاغنياء غنىَ والفقراء فقرا ، وتم سحب السيولة النقدية ،حتى عجزوا عن دفع مرتبات موظفي الدولة، واخر شهر صرفوا مرتب بعد رمضان فئة مائة ريال ممزقه، اتى هادي وانقذهم بنقل البنك فتوفر لهم عذر للتنصل عن دفع المرتبات، وجوعوا موظفي الدولة بدون اجور منذ خمسة اشهر وكل من طالب بمرتبه كشروا عن انيابهم وقالوا له اذهب الى عدن الى هادي استلم مرتبك !!
رجع هادي الى عدن وحكومته واستقر فيها ، ولم يعد خائنا ولاعميلا ولاشرعية فنادق ، فقاموا بعد سنتين من الفراغ بتشكيل حكومة الـ”42″، ثم بدأت شرعية هادي تتعافى ويتنقل الى المكلا وجند عشرات الالاف واستعد لشن زحوفات نحو المندب والمخا بغطاء جوي سعودي ، واستلم مائتي مليار ريال من روسيا ، وبدأ يتقوى و”يغزوا” محافظات الشمال وبمجندين من المحافظات الجنوبية ، لم يقل انا جنوبي ولا قال الجنوبيون نحن جنوبيين لادخل لنا بالشمال ؛ شرعية وقتال ومصرون على تحرير تعز والحديدة من المليشيات الانقلابية.
بعكس الحوثيين ليسوا معنيين بالجنوب ولم يتقدموا خطوة بعد الحدود الشطرية ، منذ انسحابهم من الجنوب ،لم يطلقوا صاروخ الى قصر المعاشيق لانهم معترفين بهادي رئيس شرعي وهم مجرد مليشيات، نفس الامر نحو السعودية جمدوا اطلاق الصواريخ نحوها وهادنوها.
اذن المعركة تسير كل يوم في مصلحة الغزاة وشرعيتهم..
والحوثيين وصالح يضعفوا ولم يحققوا اي اختراق او انجاز والتجويع والفساد سيقضي على ما تبقى من سلطة وسيطرة لهم..
والحرب كلها ليست من اجل الشعب ومن اجل الوطن، أو من اجل الناس ، بل صراع مشاريع ومصالح واحلام بائدة.
والضحية هو سواد الشعب الذي يرى ان حروبهم لاتعنيه ولاتمت له بصلة.

أضف تعليقـك