أخبـار اليمن هـــام

“ديلي اكسبرس”: الحوثيون وراء الهجوم على سفينة نفط في الخليج وقوة بريطانية تصل المهرة لتعقب المهاجمين

│الخبر | متابعات

قالت صحيفة “ديلي اكسبرس” البريطانية، إن قوات خاصة بريطانية وصلت إلى محافظة المهرة(شرق اليمن) في مهمة تعقب “إرهابيين” يتبعون إيران هاجموا ناقلة النفط “ميرسر ستريت” في خليج عمان؛ ما أسفر عن مقتل اثنين من طاقهما.
وذكرت الصحيفة أن “القوات البريطانية الخاصة في اليمن وصلت الليلة الماضية لتعقب الإرهابيين الذين يقفون وراء هجوم بطائرة بدون طيار أسفر عن مقتل حارس أمن بريطاني على ناقلة نفط في الخليج”.
وقالت: “يعتقد أن المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران نفذوا العمل الوحشي بأمر من طهران”.
ودعا قائد القوات المسلحة البريطانية، الجنرال “السير نيك كارتر” إلى “رد غربي على الهجوم الذي أسفر عن مقتل أدريان أندروود، وهو جندي بريطاني سابق يعمل لدى شركة أمبري البريطانية التي كانت تقوم بتقديم خدمات تأمين للسفينة ،وكذلك قتلت قبطانها الروماني”.
وقال “كارتر”: “ما نحتاج إلى القيام به هو الرد على إيران لسلوكها المتهور للغاية”، حسب الصحيفة.
ووفقاً للصحيفة فقد “وصل فريق من 40 جنديًا من القوات الجوية الخاصة SAS إلى مطار الغيضة في المهرة” شرقي البلاد.
وأشارت الى أن القوات البريطانية التي وصلت “ستستخدم متعاونين محليين، ممن لديهم معرفة بالمنطقة وبدعم من وزارة الخارجية للمساعدة في مطاردة المرتزقة الحوثيين المسؤولين(عن الهجوم)، لافتة الى أن “الفريق يضم أيضًا وحدة حرب إلكترونية متخصصة يمكنها نشر منظومات لاعتراض الاتصالات”.
وأضافت: “يخشى أن طهران زودت المسلحين بطائرة بدون طيار طويلة المدى لتهديد السفن التجارية الدولية في بعض أكثر ممرات الشحن ازدحامًا في العالم”.
وحسب الصحيفة فإن “المخابرات الأمريكية والإسرائيلية تعتقد أن الطائرة بدون طيار أطلقت من شرق اليمن وتم توجيهها بواسطة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) نحو الناقلة قبل أن يقوم عامل التشغيل في الأميال الاخيرة بتوجيه الطائرة عبر الكاميرا إلى جسر السفينة”.
ووقع الهجوم على ناقلة النفط “ميرسر ستريت” في 30 يوليو / تموز الماضي، وذلك على بعد 152 ميلا بحريا شمال شرق ميناء الدقم العماني.
ولفتت الصحيفة الى أن “فريق القوات الجوية الخاصة البريطانية SAS يعمل مع قوة العمليات الخاصة الأمريكية التي كانت موجودة بالفعل في المنطقة وتساعد في تدريب نخبة من وحدات الكوماندوز السعودية”.
وأدانت المملكة المتحدة والولايات المتحدة وإسرائيل إيران بسبب الهجوم على السفينة “ميرسر ستريت”، في حين ينفي النظام الايراني تورطه بذلك.
وذكرت الصحيفة أن السفينة كانت تديرها “زودياك ماريتايم” ومقرها لندن ، وهي جزء من مجموعة “زودياك” التي يملكها الملياردير الإسرائيلي “إيال عوفر”، وكانت “متوجهة من تنزانيا إلى الإمارات العربية المتحدة”.
ونوهت الصحيفة البريطانية إلى أن “بعثة المملكة المتحدة سترسل رسالة واضحة إلى إيران مفادها أن المملكة المتحدة لن تتسامح مع مثل هذه الهجمات في المياه الدولية”.
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي “يائير لابيد” ، إنه على اتصال دائم مع نظيره البريطاني دومينيك راب، إنه “أشار إليه بضرورة الرد بشدة”.
ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري بريطاني رفيع الليلة الماضية قوله: “كل شيء يشير إلى إطلاق الطائرة بدون طيار من اليمن. القلق الآن هو أن طائرة بدون طيار ذات مدى بعيد ستمنحهم قدرة جديدة “.

أضف تعليقـك