أخبـار العالـــم هـــام

غارات عنيفة للاحتلال على غزة.. وارتفاع حصيلة الشهداء إلى “53”

│الخبر | وكالات

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي عشرات الغارات الجوية، طالت مقرات أمنية وشرطية في قطاع غزة، بالإضافة لمواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية.
وأكدت وزارة الصحة في غزة وقوع “53 شهيدا بينهم 14 طفلا و3 نساء وإصابة 320 جراء الهجوم الإسرائيلي على القطاع”.
والشهداء سقطوا في مناطق مفترق حمودة بجباليا، وفي شارع ثلاثيني، ومنزل في الشيخ رضوان. وتركزت الاستهدافات الإسرائيلية بشكل كبير في شمال قطاع غزة.
في حين أعلنت كتائب القسام باستهداف جيب عسكري، أدى إلى مقتل جنديين إسرائيليين.
وقال وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس، إن الاحتلال الإسرائيلي يرفض وقف إطلاق النار والتصعيد على غزة، في حين أعلن موقع “إكسيوس” الأمريكي، أن إدارة بايدن تعتزم إرسال وفد لوقف القتال بين إسرائيل وغزة.
وتواصل طائرات الاحتلال قصف أهداف متفرقة في قطاع غزة، فيما ردت المقاومة الفلسطينية برشقة صاروخية جديدة ردا على استهداف الأبراج السكنية. كما قصفت طائرات الاحتلال سيارة مدنية وسط مدينة غزة.
وتسببت سلسلة الغارات الحربية المكثفة جدا التي شنتها طائرات جيش الاحتلال الإسرائيلي طيلة اليومين الماضيين وخاصة فجر اليوم الأربعاء ، بدمار كبير في العديد من المباني السكانية والمنشآت المدنية في قطاع غزة المحاصر.
وأدى قصف طائرات الاحتلال بصواريخ “أف16” إلى تدمير العديد من البنيات السكانية والمقرات الأمنية في مناطق مختلفة من القطاع، إضافة إلى ترويع الأطفال والنساء، وإجبارهم على إخلاء بيوتهم وشققهم السكانية.
وفي أجواء القصف الشديد الذي طال مدينة غزة فجر الأربعاء ونشر الرعب بين المواطنين والدمار في الممتلكات، تمكنت “عربي21” من توثيق بعض آثار الدمار الذي طال برج “السوسي” السكني، والذي يعتبر من أضخم الأبراج السكنية في القطاع بعد استهدافه بعده صواريخ، والذي سبقة تدمير برجي “الجوهرة” و”هنادي” بشكل كامل.
من جانبه، أوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني، إياد البزم، أن القصف الإسرائيلي الذي استهدف المقرات الأمنية التابعة للداخلية صباح اليوم، “تركز القصف في مدينتي غزة وخانيونس، واستهدف بعشرات الغارات المتتالية عددا من المقار والمواقع”.
ولفت في تصريح له أن “القصف الإسرائيلي طال المنطقة الجنوبية الشرقية من مدينة عرفات للشرطة (الجوازات)، وعدد من منازل المواطنين، وشقق في عمارة سكنية، كما طال القصف الإسرائيلي عددا من مواقع المقاومة، والشوارع والبنى التحتية”.
بدوره، أكد المتحدث باسم وزارة الصحة بغزة أشرف القدرة، أن “الاستهداف المتعمد لمنازل المواطنين والاحياء السكنية المكتظة، يضع ـكثر من نصف سكان قطاع غزة من الأطفال والنساء في حالة هلع وانعكاسات نفسية خطيرة جراء أصوات الانفجارات المخيفة والمتلاحقة ومشاهد الدمار وضحايا العدوان الاسرائيلي المستمر”.
وأوضح أن “43 في المئة من ضحايا العدوان الاسرائيلي المستمر على قطاع غزة هم من الأطفال والنساء جراء الاستهداف المتعمد لمنازل المواطنين الآمنين والأحياء السكنية المكتظة”.

أضف تعليقـك