كتابـــات وآراء

عن أفضلية أهل اليمن على قريش وآل البيت

عبدالمجيد الغاوي

│بقلم | عبدالمجيد الغاوي

أهل اليمن هم خير أهل اﻷرض بنص الكتاب والسنة واجماع اﻷمة
أما مايؤكد ذلك في القرآن الكريم فهو نص الآية الواردة في سورة اﻷحقاف والذي قال فيها سبحانة (أهم خير أم قوم تبع).
أي أأهل مكة خير أم قوم تبع ،،وتبع بأجماع المؤرخين والمفسرين هو التبع أكرب أسعد (أسعد الكامل)وهو من مواليد خمر قبيلة حاشد اليمنية عند أجماع المؤرخين وهو أول من كسا الكعبة وآمن بمحمد قبل بعثته وحكم بلاد الشرق والغرب حتى عرف بأنه ملك أركان اﻷرض اﻷربعة، وكل هذا باتفاق المؤرخين،،وبهذه الآية والنص الصريح يستدل على أن قوم تبع أهل اليمن هم خير من قريش ومن آل البيت الذين هم جزء من قريش يقول المفسرون لقد فرح اليمنيون عند نزول هذه اﻷية لتفضيلها لهم عن قريش.
أما ماجاء في السنة النبوية يؤكد ذلك فهو كثير وسنقتصر هنا عن النصوص المتعلقة بتفضيلهم على أهل اﻷرض جميعا ومن ذلك:
عن جُبير بن مطعم عن أبيه قال : بينما كنا نسير مع رسول الله صلى الله علية وسلم بطريق مكة إذ قال ( يطلع عليكم الآن أهل اليمن كأنهم السحاب هم خيار من في الأرض ) رواه احمد بإسناد صحيح.
وأخرج الحاكم في مستدركه و الطبراني في معجمه بإسناد صحيح على شرط مسلم عن عياض الأشعري رضي الله عنه قال :لما نزلت ‘ فسوف يأتي الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين ، أعزة على الكافرين ، يجاهدون في سبيل الله و لا يخافون لومة لائم !! ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله واسع عليم ‘ .. قال الرسول صلى الله عليه و سلم :هم قومك يا أبا موسى .. و أومأ برأسه إلى أبي موسى الأشعري اليماني !!! رضي الله عنه و أرضاه ،،وبهذه الآية يؤكد أن أهل اليمن أفضل من قريش لأن الآية جاءت في سياق التهديد لقريش في حال ارتدادها عن اﻷسلام و أنهم هم من سيأتي بهم الله في حال ارتداد الناس عن دينهم وأنهم قوم يحبهم الله ويحبونة وأن العزة والكرامة من صفاتهم وأنهم لايخافون في الله لومة لائم ثم ختم الله الآية بقولة ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
ولما جاء أهل اليمن للرسول الأعظم صلى الله عليه و سلم يعلنون إسلامهم فرح بذلك فرحاً شديداً ..فقد أخرج النسائي في سننه ‘ كتاب التفسير ‘ و ابن حبان في موارد الظمآن عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :لما قدم أهل اليمن على رسول الله عليه الصلاة و السلام في المدينة قال رافعاً صوته !! :’ الله أكبر الله أكبر !! جاء نصر الله و جاء فتح الله و جاء أهل اليمن !!! ‘فقال بعض الصحابة : ‘ و ما أهل اليمن ؟!  فقال صلى الله عليه و آله و سلم :’ قوم نقية قلوبهم و لينة طباعهم … الإيمان يمان و الحكمة يمانية ،، هم مني و أنا منهم !!!
وعن عتبة بن عبد الله أنه قال : إن رجلاً قال يا رسول الله صلى الله علية وسلم العن أهل اليمن فإنهم شديد بأسهم ، كثير عددهم ، حصينة حصونهم ، فقال ( لا ،، لعن الله فارس والروم ) ثم قال (إذا مروا بكم –يعني أهل اليمن- يسوقون نسائهم يحملون أبنائهم على عواتقهم فهم مني وأنا منهم ) رواه الطبراني واحمد بإسناد حسن .
واﻷحاديث في فضل أهل اليمن كثيرة جدا وأقتصرنا على ذكر مايؤكد على أنهم أفضل أهل اﻷرض جميعا.
وأهل اليمن هم أحفاد بلقيس وأحفاد من بلغ مطلع الشمس ذو القرنين وقوم تبع أسعد الكامل وقد ذكرت اليمن في القرآن، وحملت سورتين من سور القرآن أسماء مناطق فيها (سبأ، الأحقاف )، ووصف الله اليمن بأنها ( جنة، وبلدة طيبة ) ولم يطلق على أي أرض هذا الوصف في القرآن غير اليمن.
وردت قصص عدة في القرآن أصحاب الجنة، قصة أصحاب الأخدود، إرم ذات العماد، قصة نبي الله سليمان عليه السلام وملكة سبأ، قصة السيل العرم، قصة ذو القرنين، قصة الفيل وأبرهه ومحاولة هدم الكعبة.
وأهل اليمن هم أول من سكن مكة وهي من آوت نبي الله أسماعيل وأمه هاجر وهم من بنا الكعبة مع أبراهيم عليه السلام وابنه اسماعيل ومنهم زوجة النبي أسماعيل التي من نسلها جاء نبينا محمد صلى الله عليه وسلم،،وفيها عدد من قبور اﻷنبياء كنوح وأيوب وهود وصالح وشعيب.
كما تعتبر اليمن بحسب الكتب التاريخية المختلفة وبحسب ماتوصل اليه العلم مؤخرا الموطن اﻷول للجنس البشري على اﻷرض.
وبهذه الشواهد وغيرها من الكتب السماوية والتاريخية يؤكد أن أهل اليمن هم أفضل أهل اﻷرض جميعا بمافيهم قريش وآل البيت.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك