كتابـــات وآراء

لماذا تحرص ”أمريكا” على عصابة الحوثي الإرهابية ؟

│بقلم | د.عادل الشجاع

من يتابع سير الحرب في اليمن يدرك القدرة الذهنية للعقول التي رسمت هذه الحرب وجعلت من النملة فيلا ومن عصابة واقعا ، وليس أدل على ذلك من الوقوف إلى جانب من ينعق صباح مساء : ” الموت لأمريكا الموت لإسرائيل ، وهو يقود إسرائيل إلى اليمن لتطويق ما تبقى من الرافضين للتطبيع مع إسرائيل التي اشتغلت على مشروعها مع إيران واتخذت كلا منهما الأخرى ظاهريا عدوا بينما في الواقع كلا منهما يعزز وجود الآخر .
ولفهم وإدراك ما يحدث بين إيران وإسرائيل اليوم، لا يهم ما يحدث بينهما في الإعلام من توترات وعداوات وتصريحات ، بل المهم ما يتم استثماره لاحقا ، هناك إصرار من الإدارة الأمريكية على تطبيع العلاقات مع إيران وأتباعها في المنطقة ، وهذا يؤكد رضا إسرائيل عما أنجزته إيران في المنطقة العربية ، فقد أوصلت إسرائيل إلى قلب المنطقة العربية ، فلم تعد الدول تتحدث عن التطبيع ، بل أصبح أفرادا يتحدثون عن ذلك ، ولعل عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك خير مثال على ذلك .
وإذا ما اقتربنا أكثر من شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل ومقاربته بما قام به الخميني حينما أنزل العلم الإسرائيلي ورفع العلم الفلسطيني ، وإعلانه آخر جمعة من شهر رمضان يوما عالميا للقدس ، ورفع شعار أن الطريق إلى القدس تمر ببغداد ومع مرور الوقت تكاثرت الطرق الإيرانية من بغداد وبيروت ودمشق وصنعاء والمنامة والكويت ، لكنها ليس من أجل استرجاع القدس بل من أجل تسليمها في صفقة القرن ، وليس أشد وضوحا من إطلاق فيلق القدس على أكبر مليشيا إرهابية لم تحارب في فلسطين ، بل حاربت ودربت إرهابيين في بيروت وسوريا واليمن والعراق .
نحن لسنا أمام فضيحة شعار الموت لأمريكا الموت لإسرائيل فحسب ، بل أمام تصريحات لقيادات صهيونية تحذر من قدرة عصابة الحوثي الإرهابية من ضرب إسرائيل ، وهذا يذكرنا أيضا بالكلام الذي قاله ذات مرة حسين سلامي القائد العام للحرس الثوري الإيراني أن هناك أكثر من ١٠٠ ألف صاروخ في لبنان مجهزين للإطلاق نحو إسرائيل بأمر واحد من إيران ، لكنها لم تطلق حتى الآن ، فلطالما اعتمدت السياسة الإسرائيلية دائما مبدأ الاستثمار في التهديدات والمخاطر الخارجية المتفق عليها مع حلفائها ، كما هو حاصل اليوم مع الحوثيين .
خلاصة ما سبق واعتمادا على حديث الرئيس الأمريكي بايدن في إنهاء الحرب في اليمن والتي يتمناها كل يمني لأن اليمنيين فرضت عليهم هذه الحرب بالقوة من قبل عصابة الحوثي الإرهابية بالاتفاق مع الإيرانيين والإسرائيلين والأمريكيين ومعهم البريطانيين الذين يعبثون بالملف اليمني ويقدمون الحماية والرعاية الكاملة لهذه العصابة ، نقول لبايدن هل ستقنعون عصابة الحوثي الإرهابية بالتخلي عن عنصريتها وإرهابها وأن تتحول إلى جماعة سياسية تمارس العمل السياسي مثلها مثل بقية الأحزاب والقوى السياسية الأخرى ؟
الحقيقة نشك في ذلك لأن الهدف من الحديث عن وقف الحرب هو نقل المعركة نحو المملكة العربية السعودية فقد بدا وضحا حديث بايدن عن دعمه للمعارضة السعودية بالرغم من الخطوات والقفزات الجبارة التي انتهجها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والتي ألبت عليه القوى الراديكالية ، وبدلا من الوقوف معه يتم الوقوف مع المعارضة ، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على محاصرة المملكة ودفعها إلى التطبيع بالمجان .
أمريكا أوصلت إسرائيل إلى المنطقة وقد كانت إيران وأتباعها الأدوات المستخدمة في ذلك ، ولعل إعلان وزارة الدفاع الأمريكية ضم إسرائيل إلى منطقة قيادتها المركزية في الشرق الأوسط أوضح دليل على تمكين إسرائيل من قيادة المنطقة العربية بعيدا عن الوجود الأمريكي الذي بدأ ينسحب من المنطقة منذ فترة بعيدة .
كان حديث بايدن عن إنهاء الدعم الأمريكي للسعودية والحقيقة أن أمريكا لم تدعم السعودية بقدر ما ورطتها ، فقد تلقت المملكة أشد الضربات إيلاما في منشآتها النفطية في عهد ترامب الذي كان يصنف أنه صديقا للمملكة وأقدمت إيران على إسقاط طائرة أمريكية بدون طيار دون ردة فعل أمريكي ، وتركتها حليفتها الإمارات تعاني من أعباء الحرب وسمعة دولية سيئة ، فيما هي ذهبت إلى التطبيع والظهور بمظهر المحب للسلام والاستقرار في المنطقة وإظهار المملكة كمصدر قلق للاستقرار ورفضها إنهاء الحرب وخاصة بعدما حققت الإمارات مصالحها الاقتصادية والجيوسياسية في السواحل والجزر اليمنية وصنعت مليشيات خاصة بها على استعداد للتطبيع مع إسرائيل .
لقد قادت أمريكا السعودية إلى الطريق الذي لا عودة منه وسمحت لإيران في تغذية المقاتلين الحوثيين ضد السعودية على طريقة تغذية المقاتلين الأفغان ضد الاتحاد السوفيتي وتقديم الأسلحة والخبراء ، وساعدت المملكة على حصار نفسها في ذهابها وراء إضعاف الشرعية اليمنية ومجاراتها بالموافقة على تمرد مسلح في عدن وإخراج الحكومة منها وحملة التطهير المناطقي التي مارسها المجلس الانتقالي .
نهاية الحرب في اليمن ليست مرتبطة بالحل السياسي لأن الحوثي جماعة عنصرية ثيوقراطية لا تؤمن بالديمقراطية ولا بحقوق اليمنيين ، وليس أمام السعودية إذا أرادت أن تكسب المعركة من أجل السلام العادل في المنطقة فليس أمامها سوى تحرير الشرعية من القيود التي وضعتها فيها وإطلاق يدها على الأرض فمازال لديها الكثير من عناصر القوة والأوراق التي تلعب بها ، والسياسة هي أوراق وملفات يتم استثمارها وعلى الشرعية أن تشكل وفدا رسميا وشعبيا للذهاب إلى أمريكا والجلوس مع الإدارة الجديدة وتقديم مشروع للسلام في اليمن لا يكون من ضمنه أي جماعة عنصرية لا تؤمن بالديمقراطية ، وحينها سيتضح موقف هذه الإدارة من السلام الذي تريده .

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك