أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن

صحيفة «الثورة» تغير إسم معسكر «العمري» في ذوباب الى «الإمام»

│الخبر | خاص

ضمن محاولاتهم العبثية في تغيير الهوية الوطنية اليمنية ، والتاريخية ، يسعى الحوثيون الى محو كل ما له علاقه بثورة 26 سبتمبر المجيدة التي انهت الحكم الامامي الكهنوتي المتخلف والذي تعد الحوثية احدى منتجاته المشوهة وبشكل أكثر قبحا وطائفية.
وفي اخر محاولاتهم طمس معالم الثورة اليمنية الام ، وسعيهم لمحو آثارها واهدافها وكل ما يرتبط بها عسكريا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا ، عمد الحوثيون ، إلى تغيير اسم اللواء الشهيد العمري في ذوباب غرب تعز واستبداله بالاسم القديم الذي تحن اليه قلوبهم ، لما لذلك من ارتباط وثيق بين الجماعة الحوثية والامامية الكهنوتية، حيث تسعى الاولى الى استعادها المجد المندثر للثانية التي عانى اليمنيين الامرين تحت سلطتها وفي عهدها، وهي معاناة تتكر اليوم في عهد جماعة الحوثيين الايرانية.
ونشرت صحيفة الثورة الرسمية التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي ، مانيشت بارز في صدر صفحتها الاولى ، وفي أحد اعدادها الاخيرة، لمعسكر الشهيد العمري ، وقد اعادته الى اسمه القديم “الإمام” كعنوان لخبر عن سير المواجهات العسكرية بين مليشيات الحوثي والقوات الحكومية في منطقة ذوباب غرب تعز ، وإطلاقها على المعسكر اسمه الغابر “الإمام” والذي كان يعرف به قبل قيام الثورة المجيدة 1962.
وتسيطر الهيئة الإعلامية لجماعة الحوثيين على المؤسسات الإعلامية الحكومية، منذ انقلابهم على الدولة واسقاطهم للعاصمة صنعاءفي 21 سبتمبر من عام 2014.
حيث حولت مليشيات الحوثي كل تلك الوسائل الى منشورات ناطقة باسمها وخادمة لاهدافها على حساب الاهداف التي انشئت لاجلها تلك المطبوعات التي تتبع الجمهورية اليمنية، ويفترض بها ان تكون وسائل اعلام مستقلة وليست تابعة لاي جماعة او حزب او تيار دام ان لكل حزب وسيلته الخاصة بما في ذلك جماعة الحوثي المسلحة.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك