حيــاتنــا

طريقة جديدة لتخفيض الكوليسترول الضار وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب

│الخبر | متابعات

قـد تـكون جرعـة غير مـؤلـمة من طريقـة جـديدة وفعـالة لتخفـيض نسـبة الكوليسترول الـضار وضـغط الـدم وتقليـل خطـر الإصابـة بأمـراض القلـ.ـب.

ويتضمن العلاج حالياً لمرضى الكوليسترول وضغط الدم اعتماد نمط حياة صحي، يشتمل على عدم التدخين، وتناول نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة، والحد من الكحول والأدوية والعقاقير المخفضة للكوليسترول.

لكن الباحثين يعملون على نهج جديد يفجر الدهون حول الكلى بالموجات فوق الصوتية. وقد ثبت أن هذه الدهون الزائدة تلعب دوراً رئيسياً في زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ووجدت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن هذه الدهون مرتبطة بارتفاع الكوليسترول وارتفاع ضغط الدم، ويمكن لتدمير الكثير من هذه الدهون أن يقلل بشكل كبير من الكوليسترول على المدى الطويل.

ويُعتقد أن الدهون حول الكلى هي نوع فريد من الدهون الحشوية، حيث تحتوي على شبكة من الأوعية الدموية والأعصاب التي يقترح الباحثون أنها قد تكون نشطة، وتفرز مركبات تسمى الأديبوكين، بعضها يسبب التهابات يمكن أن تؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية.

ويقوم باحثون في جامعة نانجينغ الطبية الصينية، بإجراء تجربة لمعرفة ما إذا كان تفجير هذه الدهون بالموجات فوق الصوتية سيكون له فوائد على البشر أيضاً، حيث يتم استخدام جهاز محمول باليد، لإطلاق حزمة من الموجات فوق الصوتية عالية التركيز وذات كثافة عالية على الأنسجة الدهنية حول الكلى، ويستمر هذا الإجراء لعدة دقائق ويجري لمرة واحدة.

ويشارك في التجربة 84 مريضاً لديهم تاريخ من ارتفاع ضغط الدم والكوليسترول، ولديهم أيضاً رواسب كبيرة من الدهون، وسيتحقق الأطباء من مستويات الكوليسترول وقراءات ضغط الدم قبل العلاج وبعد ثلاثة أشهر منه، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

أضف تعليقـك