أخبـار العالـــم هـــام

«البرادعي» يبرىء نفسه ويتهم العرب بغزو «العراق» ويكشف ما دار بينه وبين «مبارك» و«زايد»

محمد البرادعي

│الخبر | متابعات

في اعتراف ضمني بتورطه في التحريض على العراق والتسبب في غزوه في عام 2003 حاول البرادعي رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق، ان يبرء نفسه من انه كان رأس حربة في التحريض على العراق بعد دول الخليج والدولة التي ينحدر منها مصر بإتهامه للعراق عندما كان رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق، حيث زعم ان العراق يمتلك اسلحة دمار شامل وهي الاكذوبة التي احتلت بموجبها امريكا العراق ودمرته واتضح فيما بعد انها لم تكن مجرد شماعة ,
خرج البرادعي يوم امس في حواره مع برنامج وفي رواية أخرى المذاع على شبكة التلفزيون العربي ليتهم دولا عربية بانها وقفت موقف المتفرج، موضحًا: كل القوات التي خرجت لضرب العراق خرجت من الدول العربية.
وأضاف البرادعي، في الجزء الثاني من حواره مع القناة أنه لجأ للرئيس الأسبق محمد حسني مبارك واللواء عمر سليمان، رئيس المخابرات المصرية الأسبق، وطلب منهم التواصل مع العراق، لافتا إلى أن اللواء عمر سليمان أخبره بأنه سيتواصل مع رئيس المخابرات العراقية.
وتابع: مبارك كان دائما يقول إن صدام ضحك عليه في حرب الكويت، وكمان مبارك قال إن صدام عنده أسلحة نووية يخفيها في المدافن.

أضف تعليقـك