أخبـــار وتقـاريــر أخبـار اليمن هـــام

أهالي معتقلي سجن بئر أحمد يستغيثون بالمجتمع الدولي لإطلاق ذويهم

│الخبر | متابعات

أطلق عدد من أهالي المعتقلين ظلما في سجن بئر أحمد بمدينة عدن صرخة استغاثة بالمجتمع الدولي للاطلاع على ظروف أبنائهم المعتقلين وإجراءات حماية صحتهم وسلامتهم والتدخل العاجل والمباشر لإطلاقهم بعد أن عجز القضاء المحلي عن إنصافهم والذي يفترض أن يكون ملجأ وملاذا لكل مظلوم ومسؤولا عن إحقاق الحق والالتزام بمبدأ العدل وكذا بعد أن عجزت كل محاولات إتباع الأساليب القانونية المطالبة بالإفراج عنهم.

وطالب هؤلاء الأهالي في رسالة استغاثة عبر وسائل الإعلام المناصرين للحرية والمدافعين عن كرامة الإنسان والمنظمات الحقوقية والإنسانية في العالم والمجتمع الدولي بالتدخل الفعلي العاجل والمباشر لدى الجهات المختصة المعنية للإفراج فورا عن القائد الميداني في الجيش الوطني بجبهة مريس اللواء ٨٣ مدفعية العقيد عبدالله أحمد عبدالله الطيري ومرافقيه أحمد فهد سعد الطيري وعلاء علي بن علي من أفراد اللواء المعتقلين منذ عامين وما زالوا بدون لائحة اتهام ولا محاكمات ودون حسم قضائي وكون بقائهم في المعتقل حتى الآن يتناقض كليا مع الإجراءات القضائية والقانونية العادلة ويتعارض مع أبسط قواعد ومبادئ القانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.
وأفادت الرسالة أن محاولات عديدة بذلت للإفراج عنهم منها أن قائد اللواء ٨٣ مدفعية العميد الركن عادل صالح الشيبة رفع مذكرة بتاريخ ١٥ إبريل ٢٠١٨م إلى قيادة محور الضالع ومذكرة أخرى إلى قيادة المنطقة العسكرية الرابعة يبلغهم فيها بمداهمة منزل العقيد عبدالله الطيري واعتقاله معتبرا هذا العمل استهدافا للجبهة ولقيادة وأفراد اللواء ويطالب بإطلاق سراحه وكذلك مذكرة أخرى بتاريخ ١ إبريل ٢٠١٨م موجهة إلى قائد محور الضالع محافظ محافظة الضالع بخصوص رفاقه والمطالبة بالعمل على إطلاق سراحهم ورد ممتلكاتهم المصادرة، وكذلك محاولات أخرى منها مذكرة في إبريل ٢٠١٩م من قائد اللواء ٨٣ إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية أحمد بن أحمد الميسري يطلب منه التدخل والذي وجه بدوره مكتوبا إلى النائب العام للتعاون وإطلاق سراحهم بضمانة قائد اللواء ٨٣ مدفعية ولكن دون فائدة ولم تنفذ أية توجيهات أو قبول ضمانات.
وأشارت الرسالة إلى أن دول العالم تخوض صراعها الوجودي حاليا ضد فيروس كورونا وتتخذ تدابير وقائية وصحية في كل مكان وتجهز المستشفيات وتخلي السجون خوفا من انتشار الوباء لكن العكس والاهمال يحدث في سجن بئر أحمد بمدينة عدن ولذلك فإن احتمال وصول الإصابات إلى المعتقلين وارد.
وطالب أهالي المعتقلين في ختام رسالتهم مؤسسات المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والتدخل الفعلي وإلزام الجهة المختصة المعنية بالإفراج الفوري عن المعتقلين المحرومين من كل حقوقهم القانونية والإنسانية.
جدير بالذكر أن القائد الميداني العقيد عبدالله أحمد الطيري أختطف من منزله في عدن أثناء اقتحامه فجر السبت الموافق ١٤ إبريل عام ٢٠١٨م واعتقل دون أية مبررات قانونية ودون توجيه أية تهم له حتى اللحظة وكذلك مرافقيه الذين يعتبرون من أفراد الجيش الوطني ومن أركان جبهة المقاومة الشعبية في جبهة مريس دمت(بوابة الضالع) وممن سطروا معه أروع الملاحم القتالية في التصدي للمليشيات الحوثية في عدن وجبهات أخرى.

أضف تعليقـك