أخبـــار وتقـاريــر

وزير الإعلام يوجه بحصر اسر الشهداء والمختطفين الاعلاميين

│الخبر | سبأ

وجه وزير الإعلام معمر الإرياني الجهات المعنية بحصر اسر الشهداء والمختطفين الاعلاميين واعداد برامج احصائية وآلية عمل من اجل المساهمة بتوفير الاحتياجات والمتطلبات اللازمة لاسرهم .
وقال وزير الاعلام في تصريح لوكالة الانباء اليمنية(سبا) “ان مثل هذه الاعمال هي اقل واجب نحو من قدموا أرواحهم رخيصة في الدفاع عن الوطن ومكتساباته العظيمة جراء عمليات الانقلاب التي نفذتها المليشيا الانقلابية وما تسببوا من به من قتل وتشريد الآلاف من المدنيين ودمار في البني التحتية في عدد من المدن والمحافظات”
واضاف الوزير الارياني “ان الاساليب الهمجية التي ترتكبها المليشيا الانقلابية اليوم ضد الصحفيين من خلال استهدافهم واختطافهم لا يمكن لها ان ترهب الكلمة الحرة او تحجب الحقيقية “.. مشيراً الى ان مثل هذه الممارسات اللا اخلاقية هي خير دليل على ماوصلت اليه المليشيا من انفلات في الاخلاق والقيم الانسانية خاصة بعد كشف جرائمها وانتهاكاتها ضد المدنيين العزل التائقين للحرية والعدالة والمساواة في ظل الدولة المدنية الاتحادية التي يتوق لها كافة ابناء الشعب اليمني.
ودعا الوزير الارياني قيادة نقابة الصحفيين اليمنيين الى التعاون مع وزارة الإعلام لتقديم حصر شامل للضحايا والأسرى والمعتقلين من الإعلاميين بما يسهل اعداد خطة متكاملة..معتبراً نقابة الصحفيين هي بيت الأسرة الصحفية التي لديها البيانات الكاملة حول الصحفيين.
وأكد وزير الإعلام ان هذه الخطوة تأتي بناء على التوجيهات الدائمة للقيادة السياسية ممثلة بفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، ونائبه الفريق الركن على محسن صالح ورئيس الوزراء الدكتور احمد عبيد بن دغر للاهتمام بأسر الشهداء والمختطفين.
ولفت الارياني الى ماتعرضت له المؤسسات الاعلامية الرسمية والاهلية والخاصة من تدمير ممنهج من قبل المليشيا الانقلابية ، وقيامها باغلاق عدد من الصحف والمواقع الالكترونية ، وارهاب وملاحقة الصحفيين.
وعبر وزير الاعلام معمر الارياني عن ادانته واستنكاره الشديدين لاستهداف الصحفيين وممارسة التحريض ضدهم ..مطالباً المجتمع الدولي بالضغط على المليشيا الانقلابية واطلاق سراح المختطفين باسرع وقت ممكن حيث وان البعض منهم يعانون من اوضاع صحية خطيرة تتطلب نقلهم الى المستشفيات للعلاج جراء تعرضهم للتعذيب في سجون المليشيا..محملاً الانقلابيين مسؤولية حياة الصحفيين المختطفين.

أضف تعليقـك