أخبـــار وتقـاريــر قضايــا وأحــداث

الحوثيون إرتكبوا «1286» انتهاكا ضد الطفولة والمرأة في الضالع خلال «21» شهرا

│الخبر | الضالع

كشف تقرير حقوقي صادر عن مركز وعي للإعلام وحقوق الانسان عن انتهاكات مروعة طالت الاطفال والنساء في محافظة الضالع “جنوبي اليمن” خلال الحرب التي شنها الحوثيون وقوات الحرس الجمهوري التابعة للرئيس السابق علي عبدالله صالح على محافظة الضالع خلال الفترة من 20 مارس 2015م الى 31 ديسمبر 2016م.
واكد التقرير ان الحوثيين وقوات صالح ارتكبوا (1286) انتهاكا بحق الطفولة والمرأة ضمن الانتهاكات الستة الجسيمة في محافظة الضالع خلال 21 شهرا.
واوضح التقرير ان الانتهاكات توزعت بين القتل والجرح والاختطاف والنزوح وتوقف وحرمان الطلاب من الدراسة وتدمير المدارس وتضرر للمرافق الصحية.
ورصد التقرير مقتل( 19) طفلا خلال العامين من بين حالات قتل الاطفال( 9)حالات بسبب القصف العشوائي على المنازل والقرى و(5)حالات قنص، و(5)حالات في انفجار الغام ومقذوفات.
وبين التقرير مقتل (13) امرأة ( 9) حالات منها قتلت بالقصف العشوائي وحالة واحدة قنص و(3) حالات تسمم حملي ومنع اسعاف بسبب محاصرة وقصف الطرقات.
وبلغ عدد الجرحى بحسب تقرير “وعي” (102) جرحى بينها (20) جريحا نتيجة القنص و(7) حالات اثر إنفجار الغام وسقوط مقذوفات ، فيما أصيب (75) طفلا جراء القصف العشوائي الذي تنفذه قوات صالح والحوثيين على المنازل والقرى والاحياء السكنية.
أما الانتهاكات والجرائم التي ارتكبها الانقلابيون بحق المرأة في الضالع وطالت نساء فوق سن ال18 فقد بلغ عددها (91) امرأة (14) جرحت بطلقات نارية وقنص،2حالات في انفجار الغام زرعها الحوثيين ،و (75) حالة اضيبت بجروح نتيجة استهداف القرى والمنازل والطرقات والمزارع.
ويسجل التقرير 5 حالات اختطاف للأطفال في محافظة الضالع دون سن ال18.
وقال رئيس المركز الصحفي أحمد الحياني أن موجة نزوح كبيرة تضرر منها النساء والاطفال شهدتها محافظة الضالع خلال العام 2016م جرى الحرب ولم يتسنى للمركز رصد حالات النزوح خلال العام 2015م.. وكشف التقرير عن اكثر من 1930اسرة نزحت من مساكنها الاصلية من دمت ومريس والعود ،،بينها 246اسرة تم تهجيرها وتشريدها من قرية رمه غرب مريس.
وأشار التقرير إلى أن عدد الاطفال النازحين دون سن الثامنة عشرة من بين اجمالي عدد الاسر النازحة 3690 طفل ذكورا واناث.
كما رصد مركز وعي للإعلام وحقوق الانسان توقف 2مدارس عن التدريس بداية 2016م في شمال مريس بقعطبة، وتوقف لأكثر من 700 طالب من مواصلة تعليمهم في رمه وسون جراء استهداف جماعة الحوثي المسلحة وقوات الحرس الجمهوري التابعة لصالح الطرقات التي تؤدي إلى تلك المدارس والقرى والاحياء السكنية.
واشار التقرير الى ان ما يقارب (290) طفلا دون سن ال 18لم يستطيعوا مواصلة تعليمهم الاساسي بسبب الحرب وفقدان اسرهم لمصادر الدخل ورحلوا للبحث عن طلب الرزق .
كما رصد المركز تعرض 4مدارس لتدمير كلي و8مدارس لتدمير جزئي جراء الحرب المستمرة في محافظة الضالع.
وختم التقرير بالكشف عن وفاة 12 امرأة بتسمم حملي جراء عدم وجود العناية الطبية اللازمة، وتضرر اكثر من 42 مرفقا صحيا جراء الحرب وتنوعت الاضرار بين التدمير الكلي والاغلاق وانعدام المستلزمات الطبية.

أضف تعليقـك