هـــام

القوات الحكومية تهاجم مواقع الحوثيين في «البقع» و «صالح» يدفع بتعزيزات من القناصة والحرس إلى «تعز»

│الخبر | خاص

قالت مصادر ميدانية ان معارك عنيفة تدور في هذه الاثناء بين القوات الحكومية ومليشيات الحوثي وصالح في منطقة البقع شمال شرق صعدة الحدودية مع السعودية، شمالي اليمن.
ولمنطقة البقع أهمية استراتيجية باعتبارها ملتقى محافظتي الجوف وصعدة، وفيها خط دولي يربط اليمن بالمملكة العربية السعودية، في منفذ البقع الذي يستخدم للتبادل التجاري قبل سيطرة الحوثيين عليه.
وفي محافظة تعز “جنوب غر باليمن” تمكنت قوات الجيش الوطني تمكنت من إحباط هجوم لمليشيات الحوثي وقوات صالح على مواقعهم في تبة الخضراء، وأجبروهم على التراجع إلى تبة الدبعي والكعاوشفي أطراف عزلة الأحكوم بمديرية حيفان جنوبي تعز.
وفي هيجة العبد صعدت المليشيات الحوثية المتمركزة في جبال منطقة الاكبوش عزلة الأحكوم بمديرية حيفان قصفها المدفعي على نقيل هيجة العبد في مديرية المقاطرة شمال لحج ” الطريق الواصل بين محافظتي تعز ولحج “.
وردت مدفعية الجيش الوطني بإستهداف مصادر القصف في الأحكوم، التي تتمركز فيها المليشيات.
يأتي هذا في وقت كشفت مصادر خاصة ومؤكدة لـ«الخبر» ان الرئيس اليمني السابق علي صالح ارسل تعزيزات من قوات الحرس الجمهوري والقوات الخاصة “قناصة” الى تعز ، بعد ان خسرت مليشيات الحوثي معظم مقاتليها هناك وعجزها عن تحقيق اي نصر ضد قوات الجيش الوطني ورجال المقاومة.
واشارت المصادر إلى ان اجتماعا ضم قيادات عسكرية تتبع “صالح” واخرى جماعة الحوثي ، قرر فيه الطرفان ارسال تشكيلات عسكرية مدربة تدربيا عاليا من قوات الحرس والقوات الخاصة ومكافحة الارهاب ، لسد العجز الكبير الذي خلفه الحوثيون بعد تمكن الجيش الوطني والمقاومة من قتل العشرات من مليشياتهم خلال الايام القليلة الماضية.
وبحسب المصادر فقد بررت القيادات التابعة لصالح الدفع بتعزيزات مدربة وقناصة لعدم استطاعة مقاتلي الحوثي تجنب الخسائر الكبيرة في صفوفهم وافتقادهم للتدريب والتأهيل الذي يساعدهم على ذلك.
هذا وقد لوحظ في الايام الاخيرة ارتفاع منسوب ضحايا القنص من المدنيين في مداخل مدينة تعز واطرافها وهو ما يؤكد ما كشفته المصادر لـ«الخبر».
هذا وجددت القوات الحكومية هجومها على مواقع مليشيات الحوثي في مديرية عسيلان بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن.
وتمكنت قوات الجيش الوطني من السيطرة على موقع السويداء الاستراتيجي في منطقة الصفراء بعد معارك عنيفة اندلعت فجر الجمعة.
وتجددت المواجهات الخامسة مساء حيث تحاول القوات الحكومية السيطرة على موقع المناقيش، والذي يعد الموقع قبل الأخير للسيطرة على منطقة الصفراء بالكامل.
وقطعت القوات الحكومية خلال الأيام الماضية خطوط الإمداد والتموين على الحوثيين وقوات صالح المتمركزين في منطقة الصفراء والذي كانوا يتخذونه مخزنا للأسلحة وتزويد مقاتليهم بها.

│المصدر - الخبر

أضف تعليقـك