هـــام

قتيلان بغارة أميركية في البيضاء وإغتيال قيادي إصلاحي في «إب»

فهد الحاشدي

│الخبر | صنعاء

قتل شخصان على الأقل، يُشتبه بانتمائهما لتنظيم “القاعدة”، اليوم الخميس، جراء غارة نفذتها طائرة يُعتقد أنها أميركية بدون طيار، في محافظة البيضاء، وسط اليمن، فيما تجددت المواجهات بين قوات الشرعية والانقلابيين في محافظة حجة، شمالي البلاد، على الحدود مع السعودية.
وأوضحت مصادر محلية في البيضاء، أن “القتيلين هما جلال الصيدي وأبو بلال اللودري، سقطا بغارة استهدفتهما في مديرية الصومعة”، وسط أنباء عن غارة أخرى متزامنة، قتلت اثنين آخرين، لم يتسن التأكد من معلومات أوفى حولها.
ولم يصدر تعليق فوري من السلطات الأمنية أو من الولايات المتحدة حول الحادثة.
وتنفذ الطائرات الأميركية بدون طيار غارات جوية بين الحين والآخر في اليمن، تستهدف بالعادة عناصر يشتبه بانتمائهم لـ”القاعدة”، أثناء تنقلهم في مركبات بين منطقة وأخرى، وتكررت في الأشهر الأخيرة عمليات الاستهداف في مديرية “الصومعة” بمحافظة البيضاء، التي تعد من المعاقل التقليدية لمسلحي التنظيم.
في غضون ذلك تعرض قيادي بارز في حزب التجمع اليمني للإصلاح بمحافظة إب وسط اليمن لعملية اغتيال.
وقالت مصادر محلية بأن عبوة ناسفة استهدفت القيادي الإصلاح فهد محسن الحاشدي قبيل ظهر اليوم الخميس في قرية الجاءة بعزلة الوقش بمديرية جبلة بمحافظة إب.
وأضافت المصادر بأن عبوة ناسفة زرعت بالقرب من منزل القيادي الإصلاحي فهد محسن الحاشدي بمدخل احدى مزارعه بمنطقة الوقش لتنفجر فيه.
ويعد الحسني أحد قيادات الإصلاح بمحافظة إب ومسؤول الإصلاح بمنطقة الوقش التي ينتمي إليها وهو خطيب مسجد قرية الجاءة عزلة الوقش بمحافظة إب.
وتأتي هذه الحادثة بعد أِشهر من استهداف القيادي الإصلاحي محمد الشامي مسؤول الإصلاح بمديرية حبيش شمال محافظة إب اثر زرع عبوة ناسفة زرعت بين منزله وبين مسجد القرية واستهدفته عقب عودته من صلاة العصر.

أضف تعليقـك