إقتصــاد

إحتجاجات غاضبة في عدن ونقابة المصافي تمهل الحكومة «48» ساعة للوفاء بتعهدها

محتجون يطالبون بمرتباتهم

│الخبر | عدن

أوضح رئيس نقابة عمال وموظفي شركة مصافي عدن، محمد عبدالله المسيبلي، أن البنك المركزي في العاصمة عدن، لم يتمكن حتى الآن من توفير مرتبات شركة مصافي عدن لشهر مايو 2016م.
وعن المليار الريال الذي اعلن عنه ، قال المسيبلي في تصريح له ، أن هذا المبلغ قامت شركة النفط في عدن بتوريده إلى حساب المصفاة كقيمة للمشتقات النفطية التي تم تسويقها خلال الأيام الماضية وليس له علاقة بمبلغ المليار ريال الذي وجه به رئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، على أن يصرف بعد عشرة أيام من توقيع الاتفاق مع شركة النفط برعاية رئيس الحكومة وضمانة البنك المركزي اليمني (راتب شهر يونيو).
وتسائل المسيبلي قائلا: “إذا لم يستطع البنك توفير مبلغ مرتبات شهر مايو الذي تم توريده إلى حساب المصفاة في البنك المركزي ، فكيف سيستطيع توفير مبلغ المليار ريال الذي وجه به رئيس الحكومة ؟”.
وحذر المسيبلي من تأخر صرف مرتبات عمال وموظفي مصفاة عدن مشيرا الى أن ذلك سيكون له أثارا سلبية على محافظة عدن ، وسيعود العمال للإضراب عن العمل وهو ما سينعكس على الحياة العامة في العاصمة المؤقتة.
وأوضح أن عمال مصفاة عدن خلال الفترة الإستثنائية التي مرت بها عدن قدموا كل غالٍ ونفيس دون أن يتم تعويضهم.
وامهل المسيبلي الحكومة نحو 48 ساعة للبدء بصرف مرتبات موظفي المصفاة وفقا لما تم الاتفاق عليه سابقا مع رئيس الوزراء أحمد بن دغر ، مشيرا إلى أن عمال المصفاة كانوا سيستأنفون الإضراب الثلاثاء “أمس” ، عقب فشل البنك المركزي في توفير مبلغ المرتبات ولكن الجهات الحكومية المختصة التي رعت الاتفاق تعهدت بتوفير المبلغ كاملاً إلى يوم الخميس القادم وهو ما خفف من غضب العمال والموظفين وأدى إلى إيقاف أي أعمال تصعيدية” حد وصفه.
وأعرب المسيبلي عن أمله في أن يفي البنك المركزي بوعوده ويوفر مرتبات عمال وموظفي المصفاة التي تعود إلى شهر مايو الماضي بحسب الاتفاق مع الحكومة.
مؤكداً أنه في حال فشل البنك في توفير المبلغ فإن النقابة لن تستطيع السيطرة على العمال والموظفين الذين أضحوا يعانون جراء المماطلة في صرف مرتباتهم.
وفي سياق متصل بالمرتبات والحقوق شهدت مدينة عدن، الثلاثاء، احتجاجات واسعة في شوارع المدينة، واضراب في مصافي عدن، للمطالبة بصرف المرتبات.
وأفادت مصادر محلية إن عشرات المتظاهرين، خرجوا إلى شوارع عدد من مديريات مدينة عدن، وقطعوا الطرق وأضرموا النيران في الاطارات مطالبين بصرف مرتباتهم والمستحقات.
وطالب المحتجون الحكومة بسرعة صرف مرتباتهم بعد تأخر صرفها من قبل ادارات البريد في المديريات.
وكان عمال وموظفو مصافي عدن رفعوا اضراباً قبل أيام، عقب لقاء جمع رئيسهم برئيس الحكومة والذي تعهد بصرف مرتباتهم ومستحقاتهم.
وقالت المصادر ان الموظفين والعمال رفعوا بعد عدة ساعات الاضراب، عقب تعهد مسؤولين في الحكومة بصرف المرتبات والمستحقات، دون تأخير.

أضف تعليقـك