هـــام

مقتل «53» حوثياً في معارك شرقي صنعاء وفي قصف جوي قبالة نجران وجيزان

│الخبر | صنعاء

نفذت القوات السعودية المشتركة عمليات عسكرية ليلية قبالة منطقتي جازان ونجران، بعد أن رصدت التقنيات المعلوماتية والاستطلاعية تحركات للميليشيات الحوثية وحرس علي صالح نحو الحدود السعودية.
وأفاد مراسل “العربية” أن مدفعيات القوات السعودية، بمساندة مروحيات الأباتشي، استهدفت مركبات عسكرية تابعة للحوثيين وخنادق تحصنت فيها عناصر الميليشيات قبالة محافظة الطوال الحدودية، التي تعرضت في ساعات متأخرة من الليل لقذائف أطلقتها الميليشيات.
يأتي ذلك بالتزامن مع عملية عسكرية أخرى قبالة جبل المخروق في منطقة نجران والتي تعاملت معها المدفعيات السعودية بغطاء من طيران التحالف.
وأسفرت هاتان العمليتان العسكريتان عن مقتل ما لا يقل عن 30 عنصراً من الحوثيين وحرس الرئيس اليمني السابق علي صالح، بالإضافة لتدمير مركبات عسكرية كانت تقلهم باتجاه الحدود السعودية.
وفي سياق متصل بالمواجهات العسكرية مع الانقلابيين سيطرت القوات الحكومية والمقاومة الشعبية، اليوم الجمعة، على مواقع استراتيجية في مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء.
وأفادت مصادر ميدانية أن معاركا دارت في جبل القتب الاستراتيجي المطل على قرية العقران مركز مديرية نهم وعدد من التلال المحيطة، وانتهت بسيطرة القوات الحكومية على الجبل.
وأضافت «بدأت المعارك منذ مغرب يوم أمس واستمرت حتى ساعات الفجر اليوم».
وأكدت أن 23 مسلحاً حوثيا قُتلوا خلال المعارك وأُسر 8 آخرين، كما دمرت ضربات التحالف الجوية مدرعتين bmb وثلاث عربات (أطقم) كان على متنها عشرات المسلحين، قادمين من العاصمة صنعاء، كتعزيزات للحوثيين.
هذا وواصلت القوات الحكومية تساندها المقاومة الشعبية تقدمها العسكري نحو مفرق أرحب ونقيل ابن غيلان، بعد يومين من المعارك المستمرة.

أضف تعليقـك