هـــام

كيري: نريد حلا في اليمن يضمن أمن السعودية وخطة «ولد الشيخ» قابلة للنقاش

│الخبر | وكالات

يجري وزير الخارجية الأميركي جون كيري في الرياض على مدى اليومين المقبلين مباحثات بشأن القضايا الإقليمية الراهنة، أبرزها الحرب الدائرة في اليمن.
وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي جون كيري اليوم الأحد، إن أي اتفاق في اليمن يجب أن يرتكز على المبادرة الخليجية وقرار الأمم المتحدة ومؤتمر الحوار الوطني.
وطالب الجبير العالم باتخاذ إجراءات صارمة لوقف أنشطة إيران المزعزعة لاستقرار المنطقة، عبر اشعالها للفتن الطائفية.
وأكد الجبير أن الرياض لم تتلق أي إخطار من واشنطن بشأن إلغاء صفقات أسلحة، مضيفا أن الولايات المتحدة تدعم جهود التحالف في اليمن.
من جانبه، طالب وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأطراف اليمنية للعودة إلى طاولة المفاوضات، آملا تحقيق ذلك خلال أسبوعين، وقال إن بلاده ستواصل العمل مع المملكة للوصول إلى سلام في اليمن والعديد من الملفات الخاصة بالشرق الأوسط.
وأشار إلى أن خطة الأمم المتحدة للسلام في اليمن، قابلة للنقاش وليست نهائية وأن الهدف الأول إنهاء حرب اليمن، والتوصل لتسوية سياسية لمعالجة الوضع الإنساني فيه.
وقال «يجب أن ننهي الحرب في اليمن بشكل يحمي أمن السعودية».
وحول صفقات الأسلحة التي ذكرت تقارير إعلامية أن واشنطن علقت تسلميها للسعودية، قال كيري إن عمليات الشراء تمر بمراحل متعددة وتستغرق وقتا طويلا، مضيفا “توصيتي للإدارة المقبلة هي إيجاد طريقة لاختصار هذه الإجراءات”.
وشدد كيري على رفض واشنطن التدخل الإيراني في اليمن.
وقال «واشنطن عملت على وقف هذا التدخل باعتراضها شحنات موجهة للحوثيين في المحيط، كما أنها شددت العقوبات على طهران لرعايتها الإرهاب ومسؤوليتها عن عمليات تهريب السلاح».
وقال الجبير من جانبه، إن أي اتفاق لوقف إطلاق النار في اليمن يجب أن يكون على أساس المبادرة الخليجية وقرارات الأمم المتحدة، وطالب باتخاذ إجراءات أكثر صرامة لوقف “التدخل الإيراني في المنطقة”.
وحطت طائرة كيري صباحا في قاعدة الملك سلمان الجوية في الرياض، وعقد الوزير الزائر اجتماعا مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن نايف ومسؤولين آخرين في المملكة.
ويسعى كيري إلى الدفع بمبادرة ترعاها الأمم المتحدة تهدف إلى وقف القتال بين قوات “الحكومة الشرعية” التي يدعمها تحالف الرياض، والحوثيين وتشكيل حكومة انتقالية.
وكان الوزير الأميركي قد أجرى سلسلة محادثات في الخليج الشهر الماضي أمل التوصل إلى اتفاق ينهي الصراع في اليمن.

أضف تعليقـك