هـــام

وزير الخارجية الفرنسي يشكر كل من أسهم في الافراج عن «نوران خواص» في اليمن

│الخبر | وكالات

عبر وزير الخارجية الفرنسي جان مارك إيرولت عن سعادته لاصلاح سراح مواطنته نوران حواص ، بعد عشرة اشهر من اختطافها في اليمن، كما تقدم بالشكر لكل من اسهم في انجاح عملية الافراج.
وكتب إيرولت في تغريدة له على موقع “تويتر”: “إنني سعيد بإطلاق سراح نوران حواص بعد قضاء عشرة أشهر في الأسر في اليمن، وأتقدم بالشكر لجميع من أسهم في الإفراج عنها.”
وكانت السلطات العمانية اعلنت مساء الاثنين ان وساطتها نجحت في الافراج عن الرهينة الفرنسية التونسية نوران حواص التي كانت محتجزة في اليمن منذ كانون الاول/ديسمبر الفائت، مشيرة الى ان الموظفة في اللجنة الدولية للصليب الاحمر اصبحت في مسقط.
ولم يوضح البيان العماني من هي بالتحديد الاطراف اليمنية التي نسقت معها مسقط في سبيل اطلاق سراح حواص التي اختطفت في العاصمة اليمنية صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين.
وأفادت مصادر دبلوماسية في مسقط، الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول 2016، بأن الرهينة الفرنسية التونسية نوران حواس التي أُفرج عنها الاثنين بعد 10 أشهر من الاحتجاز في اليمن، كانت ضحية “مخطط إجرامي” لطلب فدية.
ولاحقا نقلت وكالة الانباء العمانية عن حواص عقب وصولها الى مسقط تعبيرها عن “خالص شكرها وتقديرها للجهود التي بذلتها السلطنة” لإطلاق سراحها، مشددة على ان “هذا الامر لم يكن ليحصل لولا الجهود الحثيثة التي بذلتها السلطنة في سبيل الافراج عنها.
كما عبرت حواص، بحسب الوكالة، عن شكرها للجهود التي بذلتها الحكومة الفرنسية واللجنة الدولية للصليب الأحمر بهذا الصدد.
بدورها اكدت اللجنة الدولية للصليب الاحمر في تغريدة على تويتر ان “زميلتنا نوران حواص اطلق سراحها لتوها بعد 10 اشهر من الاحتجاز في اليمن وهي في طريقها الى مسقط“.
وفي تونس اعلنت الخارجية التونسية “عن عميق ارتياحها لهذا النبأ السار وتتقدّم بتهانيها الحارة” إلى عائلة حواص، متوجهة بالشكر الى “كل الجهات التي ساهمت في إطلاق سراح نوران حواص وخاصة السلطات العمانية واللجنة الدولية للصليب الأحمر”.
وذكرت الوزارة انه “منذ اختطاف السيدة نوران حواص، عملت الدبلوماسية التونسية على حشد المساعي من خلال بعثاتها بالخارج والدائمة وخاصة بجنيف وباريس ومسقط من أجل الإفراج عنها وعودتها سالمة”.
وكانت الحكومة التونسية اعلنت في مطلع ايلول/سبتمبر الفائت ان مواطنتها “بخير”، من دون اي تفاصيل اخرى.
وكانت حواص اختطفت برفقة موظف يمني يعمل ايضا لدى اللجنة الدولية للصليب الاحمر، الا ان الخاطفين سرعان ما افرجوا عنه بعد ساعات.
وليست هذه اول وساطة ناجحة تقوم بها مسقط للافراج عن رهائن محتجزين في اليمن.

أضف تعليقـك