قضايــا وأحــداث

«حزب صالح» يطالب «بن حبتور» بإطلاق سراح الصحفيين المعتقلين لدى مليشيات الحوثي

│الخبر | صنعاء

طالب حزب المؤتمر الشعبي العام ( جناح صالح) رئيس ما يسمى بـ”حكومة إنقاذ” عبدالعزيز بن حتبور بالعمل على الإفراج الفوري عن الصحفيين المعتقلين في سجون جماعة الحوثي بالعاصمة صنعاء.
وقالت صحيفة الميثاق الناطقة باسم حزب صالح في عددها الصادر يوم الإثنين، إن الصحافيين والإعلاميين اليمنيين وفي مقدمتهم إعلاميي المؤتمر وحزب التحالف يتطلعون من بن حبتور أن ينتصر للإعلام ويفرج عن الصحفيين المعتقلين في سجون الحوثيين.
وأضافت أن على بن حبتور أن يرد الاعتبار لحرية الصحافة والانتصار للحريات الصحافية في اليمن من خلال تحركه شخصياً لإطلاق سراح جميع الزملاء الصحفيين والاعلاميين الذين يرزحون في السجون والمعتقلات طوال أشهر.
وأشارت أن استمرار اعتقال كتاب وصحفيين حتى وإن هناك اختلاف معهم في الرأي يمثل عاراً ليس على حكومة الانقاذ فقط وإنما كل القوى السياسية المدافعة عن قيم الحرية والديمقراطية وسيادة القانون كون ذلك يعد خرقاً للدستور واعتداء على حرية الرأي والتعبير المكفولة.
واستغرب مراقبون من أن تطالب صحيفة يمتلك الحزب الناطقة باسمه نصف وزراء الحكومة المشكلة في صنعاء ، كما أن بن حبتور محسوب على المؤتمر الشعبي العام، وبدلا من ان تطالب بإطلاق سراح الصحفيين ، كان على الحزب أن يطلق سراح الصحفيين والاعلاميين دون مناشدة، كونه في موقع القرار ويمتلك صلاحية تنفيذ ذلك.
وأبدى المراقبون خشيتهم من أن تكون مطالبة صحيفة حزب صالح باطلاق سراح الصحفيين المعتقلين نوع من التكتيك لاخفاء مخطط مبيت الهدف منه الحاق الاذى بأولئك الصحفيين، بالنظر الى توقيت المطالبة.
وتبدي المنظمات الحكومية اليمنية والمنظمات الدولية، قلقا متزايدا على وضع الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين في غياب المعلومات عن ظروف احتجازهم، ومنع أسرهم من زيارتهم.

أضف تعليقـك