أخبـــار وتقـاريــر

«مسارات» يحذر الشرعية من ثورة جياع قادمة إذا لم تسارع بصرف المرتبات

│الخبر | عدن

قال مركز مسارات للاستراتيجيا والاعلام ،ان الشرعية اليمنية تراكم الغضب الشعبي ضدها، بسبب الامتناع عن صرف مرتبات الموظفين، منذ اربعة اشهر، وعدم قدرتها على تحفيز العامل الاقتصادي، في المدن المحررة، الامر الذي ينذر بثورة جياع قادمة.
وكشف مسارات في دراسة مسحية، واستراتيجية، شارك فيها عدد من الباحثين، عن ارتفاع معدلات الفقر، بصورة كبيرة، في اوساط الاسر المتوسطة الدخل ،والتي كانت بالامس القريب ميسورة، في ظل تنامي معدلات البطالة، بسبب الركود الاقتصادي ،في المدن المحررة ،واستمرار الحرب، التي تلقي باعباء ثقيلة على البلاد.
واوضح مسارات، وهو مركز دراسات استراتيجية، واعلامية، ينشط في العاصمة عدن، ان استمرار الحكومة في اعذارها بعدم صرف المرتبات، وعدم الاستفادة من خدمات البنك المركز ي ،الذي انتقل الي عدن قبل نحو ثلاثة اشهر، وغياب الرؤية في كيفية الاستفادة من ايرادات الدولة ،في المناطق المحررة، ينذر بمخاطر كبيرة جدا، قد تؤدي الي تعقد الاوضاع ،وفقدان الشرعية في التحكم بالامور.
وتوقع مسارات اندلاع ثورة جياع في المدن المحررة، اذا لم تسارعت الحكومة بايجاد حلول لازمة المرتبات، وقد يؤدي ذلك لتعقد المشهد ،واضعاف الشرعية، وتهديد بقاء الرئيس هادي في الحكم لفترة اطول.
وقال مسارات ان ادارة هادي مهتمه بشكل كبير في البقاء في السلطة، اكثر من اهتمامها بمعاناة الناس، وانها تلقى مزيدا من النقد بسبب سلبيتها في التعامل مع الملفات المهمة، في المدن المحررة، وابرزها ملف المرتبات، والملف الخدمي، والامني، والملف الاقتصادي، والملف العسكري، وقد فشلت فشلا ذريعا في ايجاد حلول لهذه الملفات، وما تحقق من نجاحات في الملف الامني، هو بفضل قيادة السلطة المحلية ،في عدن ،والتحالف العربي.
وحذر مسارات الشرعية اليمنية، من الاستمرار في سلبيتها، قائلا ان ذلك سوف يؤدي الي اندلاع ثورة شعبية، قد تفشل في السيطرة عليها، وقد تطيح بقيادات الشرعية، والحكومة ،التي فشلت حتى الان في تحقيق نصر عسكري، في المعركة العسكرية في شمال اليمن، وتطبيع الاوضاع في الجنوب.

أضف تعليقـك