هـــام

«50» قتيلاً و «31» جريحا حصيلة نهائية لتفجير الصولبان بعدن و «بن بريك» يدعو لتطهير مساجد عدن من هؤلاء ..

ضحايا تفجير معسكر الصولبان بخور مكسر في عدن

│الخبر | عدن

قال مدير قسم شرطة خور مكسر العقيد ناصر عباد الحسني ان الحصيلة لضحايا التفجير الذي استهدف عسكريين كانوا يستعدون لتسلم مرتباتهم أمام معسكر الصولبان بلغ حتى الساعة 7:20 مساء اليوم السبت بلغ 47 قتيلا.
وأشار الحسني ان طاقم الشرطة احصى 47 قتيلا بالاضافة إلى 31 جريح.
وأوضح الحسني ان هناك 8 حالات لجرحى حالتهم خطرة للغاية موضحا ان الحالات الـ8 جرحى قسموا على النحو التالي : 4 في مشفى الصليب الاحمر و أخر لدى بلاحدود وثالث في 22 مايو واثنان في مسشتفى الوالي بالمدينة.
وتوقع الحسني ان يرتفع عدد الضحايا إلى اكثر من 50 قتيلا.
وكان انتحاري فجر نفسه وسط تجمع للجنود الذين كانوا يستلمون مرتباتهم في بوابة اللوائين الحزم و111 الواقعين في معسكر الصولبان.
ودع مسؤولون في السلطات الصحية بالمدينة المدنيين التوجه بالتبرع بالدم للجرحى الذين سقطوا في الحادث، الذي استهدف المدينة في وقت ما يزال الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي ووزراء الحكومية يقيمون فيها.
وحتى اللحظة لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث، لكن أصابع الاتهام تتجه نحو تنظيم الدولة الإسلامية أو ما يُسمى بتنظيم «داعش»، والذي سبق وأن نفذ عمليات هجومية مماثلة.
وأواخر أغسطس الماضي، قُتل 70 جنديا في تفجير استهدف تجمعاً للقوات الحكومية بحي السنافر.
إلى ذلك دعا وزير الدولة في الحكومة الشرعية اليمنية “هاني بن بريك” ضمنيا إلى عزل أئمة المساجد في عدن والجماعات المتشددة الأخرى .
وكان “بن بريك” يعلق على حادثة تفجير أودت بحياة 50 مجندا من جنود الجيش اليوم السبت بعدن.
وقال بن بريك انه يجب على الدولة ممثلة بوزارة الأوقاف ان تبسط سيطرتها على المساجد التي يسيطر عليها الحزبيون، في شارة ضمنية الى المساجد التي يديرها اصلاحيون.
وقال بن بريك :” الحكومة ممثلة بوزارة الأوقاف إن لم تقف بقوة لتجريد المساجد من تبعية الأحزاب ومن التكفيريين التفجيريين فسيستمر التفريخ لهؤلاء دام الفقاسة شغالة.
واضاف بالقول :” إن المصر على إقناعنا أن الانتحاري المفجر لنفسه هو مدفوع من قبل عفاش يجعلنا نشك فيه فالمعلوم أن أصحاب هذا الفكرلهم مدرستهم ومشايخهم ومساجدهم.
واختتم بالقول :” بؤر المفجرين المنتحرين هي المساجد الحاضنة لفكرهم ومن المؤسف أن نجد من يقف ضد تطهير المساجد من دعاة هذا الفكر الإجرامي فلابد من وقفة حزم صارمة.

أضف تعليقـك