كتابـــات وآراء

السفير عيدروس سعيد نعمان

كمال البعداني

│بقلم | كمال البعداني

تكلم السفير احمد علي عبد الله صالح في ذكرى الوحدة عن اهمية الوحدة اليمنية للشعب اليمني . فقام سفير اليمن في لندن الاستاذ ياسين سعيد نعمان وامتشق يراعه مهاجماً احمد علي ومهاجماً كذلك والده الراحل علي عبد الله صالح . متهماً اياه بانه من شن الحرب على الجنوب . معتبرا ان الوحدة قد هُدّمت على يده.
لو لم يكن هذا الكلام في صفحته لقلت ان المتكلم عن الوحدة هو عيدروس الزبيدي او هاني بن بريك مع الفارق البلاغي طبعا وليس سفير دولة الوحدة لدى العجوز الشمطاء .. الاستاذ يا سين يعرف على الدوام من اين تؤكل الكتف . فعندما كان في الرياض احتجب في الفندق ورفض حضور ( مؤتمر الرياض ) حتى يوافق هادي على تعيينه سفيرا في بريطانيا ، استخدم كل وسائل التهديد والترهيب . خضع هادي لعدة ضغوطات من هنا وهناك وتم تعيينه سفيرا كما اراد . اقسم اليمين امام هادي كسفيرا لدولة الوحدة فوصل الى لندن وبدا يشتغل وحده .. من اراد ان يعرف نشاط الاستاذ ياسين في لندن فلينظر الى موقف بريطانيا في ملف اليمن عبر سفيرها ومبعوثها الدولي !!!! ماينبغي لك يا استاذ ياسين ان تتكلم عن الوحدة بهذا الاسلوب وانت اصلا في عملك تمثل دولة الوحدة . قدم استقالتك من عملك وانظم الى عيدروس وشلته على الاقل سيجدون معهم شخص يتكلم باسلوب بلاغي ويتلاعب بالالفاظ ببراعة اماهكذا عيييييب ..
حتى ولو اعتقد ت ان شمس هادي بدات بالمغيب وانت من الذين يعملون على التعجيل بذلك بكل قوة حتى ولو كنت تعتقد ذلك فالافضل ان تنتظر .. الحرب كانت ضد مشروع انفصال ووقف الشعب اليمني حينها كله من شماله الى جنوبه ضد ذلك المشروع . ومن يردد الاسطوانة المشروخة ان الحرب كانت ضد الجنوب هي الشلة التي كانت تحلم بحكم الجنوب وهي نفس الشلة التي تتحكم بالوضع الان في عدن وتحلم بالتحكم بالجنوب من جديد ، وهاانت ترى كيف الوضع في عدن وكيف يتم معاملة ابناء عدن وكل الشرفاء من ابناء الجنوب ومنعهم من دخول عدن . ويكفي ان تعرف يا سيادة السفير ان الذي كان على راس القوات التي حطمت مشروع الانفصال حينها هو القائد عبد ربه منصور هادي الرئيس الحالي الذي عينك سفيرا في لندن . ومعه خيرة القادة من هناك مثل البطل عبد الله عليوه و فيصل رجب فك الله اسره واللواء سالم قطن رحمه الله ومعهم المئات من الضباط والقادة والغالبية الساحقة من ابناء الجنوب ، لا زلت اتذكر لكم تصريح قبل حرب الانفصال بايام قليلة اوردته لكم صحيفة البيان الاماراتية قلتم فيه (( اذا اعلن الحزب الاشتراكي اليمني الانفصال فسيكون قد اعلن القضاء على نفسه وانتحر سياسيا فالشعب اليمني لن يفرط بالوحدة تحت كل الظروف )).
احمد علي عبد الله صالح اختلفنا او اتفقنا معه يبقى مواطن يمني ومن حقه ان يتكلم عن وحدة بلده ولست وصي عليه او على غيره استاذ ياسين ! ، علي عبد الله صالح قد رحل بخيره وشره ولست هنا ادافع عنه ، ولكن ما ينبغي لكم ان تتخذوه شماعة دائمة لفشلكم الذريع . كنتم تستطيعون محاكمته وادانته من خلال اعمالكم وما تقدموه لنموذج الدولة وادارتها وقد امسكتم براس الدولة وكل مفاصلها منذ اربع سنوات على الاقل . كنتم تستطيعون ان تفعلوا ذلك ولكنكم فشلتم وقدمتم نموذج اسواء بكثير جدا في ادارة البلاد من الذي كان في عهده . وما عدن الا خير برهان . وما السفارات العائلية المناطقية الا دليل على ذلك ايضا ، لقد حصرتم انفسكم في مشروع صغير اسمه ( المناطقية ) ليس على مستوى اليمن بالكامل وحسب بل وعلى مستوى الجنوب نفسه .. المسؤول المناطقي والوزير المناطقي والسفير المناطقي في اي مكان هم عنوان للتخلف والردة الحضارية ولا يمكن ان يبنوا دولة مهما زينوا اقوالهم فافعالهم تفضحهم .

أضف تعليقـك